(الفن أزلي وأبدي ولن يموت).. فعالية فنية لروح الفنان عبد الكريم فرج

السويداء-سانا

الفن أزلي وأبدي ولن يموت.. عبارة أطلقها الفنان التشكيلي الراحل الدكتور عبد الكريم فرج اختارتها كلية الفنون الجميلة الثانية بالسويداء عنواناً لفعالية فنية نظمتها تحية لروحه في قصر الثقافة ضمن فعاليات الأسبوع الثقافي لفرع جامعة دمشق بالمحافظة.

مسيرة وإنجازات الفنان الراحل الفنية والعلمية وأسلوبه المتفرد ومراحل نتاجه الفني شكلت محور المحاضرة التي قدمتها عضو الهيئة التدريسية في كلية الفنون وأحد تلامذته في الدراسات العليا الدكتورة زينة أبو الفضل مبينة أن فرج قدم العديد من الأعمال الفنية والغرافيكية المطبوعة والتشكيلية التصويرية وخلق أسلوباً خاصاً به في الأعمال والتجارب الفنية ذات التقانات المختلفة والإخراج المتفرد فغدا أحد رواد الفن التشكيلي السوري الحديث.

ولفتت أبو الفضل إلى الأثر المحلي والشعبي القوي الذي يلاحظه الناظر في أعمال الفنان الراحل لأنه ابن بيئته ومجتمعه والمعبر الأمثل عن الموروث الفكري المتمثل بكل ما هو من صلب الطبيعة وهو ما يبرز في العناصر المستخدمة في تكوين لوحاته وصولاً إلى الانطباعات اللونية المستمدة من البيئة المحلية التي خرجت في أعماله على شكل خامات متنوعة وتداخلات فريدة في التشكيل الفني.

وعقب المحاضرة افتتح معرض ضم نحو 44 عملاً من أعمال الفنان الراحل تعكس مراحل نتاجه الفني وأسلوبه إضافة لتسعة أعمال لطلابه نتاج آخر ورشة فنية أشرف عليها.

رئيس فرع جامعة دمشق بالسويداء الدكتور خالد كيوان أشار في تصريح لمراسل سانا إلى أن الدكتور فرج من القامات العلمية والفنية المشهود لها محلياً وعربياً وعالمياً وأعماله منتشرة في دول ومتاحف عدة وسجل اسمه بسجل الخالدين من خلال أعماله ومؤلفاته وأبحاثه وأثره الباقي في جيل الطلبة.

ولفت عميد كلية الفنون الجميلة الثانية الدكتور غسان عبود إلى أن الدكتور فرج كان أحد أهم أركان الكلية وله الفضل بتأسيسها وتجهيز كادرها التدريسي والفني والإسهام بتطويرها.

كما اعتبرت كل من عضوتي الهيئة التدريسية في كلية الفنون الجميلة الثانية من قسم الغرافيك الدكتورتان سونيا علم الدين وإقبال الصفدي أن هذه الفعالية رسالة محبة ووفاء للفنان المعلم الذي زرع فيهم وفي طلابه قيم الجمال والفن والإبداع والتجديد مشكلاً مدرسة فنية لها أثرها الواضح في الكلية.

وأعربت زوجة الفنان الراحل إلهام سعيد السنيح وعدد من ذويه عن شكرهم وتقديرهم لكل من ساهم بإقامة الفعالية لتكريم فقيدهم الذي ترك أثراً كبيراً وقدم الكثير لفنه ولبلده ولطلابه.

وعلى هامش الفعالية تم تكريم الطلاب المتفوقين والخريجين في كلية الفنون الجميلة بالسويداء الحائزين شهادة الباسل للتفوق الدراسي.

يذكر أن الفنان التشكيلي الدكتور عبد الكريم فرج غيبه الموت شباط الماضي عن عمر 78 عاماً وهو من مواليد السويداء عام 1943 خريج كلية الفنون الجميلة قسم الحفر من جامعة دمشق نال درجة الدكتوراه في التخصص ذاته من بولندا وشغل العديد من المناصب العلمية منها عميد كليتي الفنون الجميلة بدمشق والسويداء وحصل على عدة جوائز محلية وعالمية إلى جانب مشاركاته بفعاليات ومعارض فنية محلية وعالمية.

غسان خيو

انظر ايضاً

“كرمال اللي راحوا” فعالية فنية جماهيرية لجوقة فرح بالتعاون مع جمعية بكرا إلنا إحياء لعيد الشهداء وتحية لانتصارات الجيش العربي السوري