مجلس الشعب يناقش أداء وزارة الموارد المائية.. مطالبات بتحسين واقع مياه الشرب بالحسكة واللاذقية ودرعا

دمشق-سانا

ناقش مجلس الشعب في جلسته العاشرة من الدورة العادية الثالثة للدور التشريعي الثالث المنعقدة اليوم برئاسة حموده صباغ رئيس المجلس أداء وزارة الموارد المائية والقضايا المتصلة بعملها.

وقدم وزير الموارد المائية المهندس تمام رعد عرضاً حول خطة عمل الوزارة حيث يتم العمل على تنفيذ عدد من محطات معالجة مياه الصرف الصحي في اللاذقية وطرطوس وريف دمشق ودمشق لرفع التلوث عن نهر بردى وعلى تنفيذ محطة معالجة حلب حيث يجري حاليا تقييم العروض الفنية.

وأوضح الوزير رعد أن الوزارة ماضية في تحسين واقع مياه الشرب إذ تم منذ بداية العام حفر وتجهيز 55 بئرا وصيانة 53 خزانا واستبدال شبكات مياه بطول 132 كيلومترا وبلغت التكلفة 33 مليار ليرة سورية ويتم العمل على حفر 65 بئرا في مواقع مختلفة بالمحافظات مبينا أن بعض هذه المشاريع تمول من قبل المنظمات الدولية.

ولفت رعد إلى أن من أهم مشاريع مياه الشرب استكمال خط الجر الثاني لمدينة حماة وخط الجر من نهر العاصي إلى حمص وهناك دراسة لمشروع إرواء قرى المطخ بريف حلب الجنوبي إلى جانب استكمال إرواء قرى جب غبشة السين ومشروع إرواء منطقة خناصر ودراسة مشروع إرواء الريف الشرقي من محافظة حماة ومشروع إرواء قرى سكرة وما حولها في حمص واستكمال عدد من مشاريع الري في السويداء واستكمال إرواء مدينة صلخد وتنفيذ محطة الضخ الأولى في طرطوس واستبدال شبكات المياه في عدرا العمالية.

وأشار الوزير رعد إلى أن الوزارة تعمل على تأمين مصدر مائي دائم واحتياطي لرفد مشاريع مياه الشرب والمنشآت الصناعية الأساسية في المناطق الساحلية والوسطى والجنوبية عبر الاستفادة من تحلية مياه البحر ومياه الينابيع وفائض مياه السدود بمنطقة الساحل ويتم العمل على إنجاز الخطة الوطنية للمعالجة المكانية لمياه الصرف الصحي واستخدامها في الزراعة وتم إعدادها بالتنسيق مع وزارتي الإدارة المحلية والزراعة والإصلاح الزراعي وهيئة التخطيط والتعاون الدولي ويتم استكمال التمويل اللازم لتنفيذها.

وفي مداخلاتهم أكد عدد من أعضاء المجلس تردي واقع مياه الشرب في عدد من أرياف المحافظات ولا سيما الحسكة واللاذقية ودرعا وضرورة إيجاد حلول سريعة وإسعافية لتأمين المياه للمواطنين والتنسيق مع وزارة الكهرباء لتأمين التيار الكهربائي لمضخات مياه آبار الشرب باستمرار مبينين أن هناك أولوية قصوى لتأمين مياه الشرب لمدينة الحسكة ووصول عمال الصيانة والورشات الفنية لمحطة علوك علما أن الآبار التي تعمل تتراوح ما بين 8 و10 آبار والمدينة بحاجة إلى 100 ألف مكعب من المياه يوميا.

وطالب بعض الأعضاء بالإسراع في استكمال تنفيذ مشاريع الري ومياه الشرب في محافظة السويداء وتأمين الآليات اللازمة لتعزيل أقنية الري في ريف دير الزور وتسريع وتيرة تنفيذ خط الجر الثالث في القدموس في محافظة طرطوس وكذلك محطة الصرف الصحي ومحطات سهل عكار ومعالجة أزمة مياه الشرب في جرمانا بريف دمشق التي تم إلغاء التقنين الكهربائي الليلي فيها ولم يتم ضخ المياه إليها وتنفيذ محطة معالجة مياه الصرف الصحي في الغوطة الشرقية ورفع التلوث عن السدود والسدات المائية وتأمين المياه للذيابية والحسينية وحجيرة.

ودعا عدد من الأعضاء إلى وصل آبار ريف حلب المحرر بشبكة المياه وتأمين البنى التحتية لقنوات الري ومياه الشرب في ريف إدلب المحرر وترخيص حفر الآبار فيها وحفر آبار بالريف الجنوبي الشرقي لمحافظة حمص ومعالجة مشكلة مياه معمل السكر ومحطة الصرف الصحي التي تصب في نهر العاصي وزيادة ساعات التزويد بالمياه في كسب بريف اللاذقية ومعالجة مياه معامل الدباغات ومساقط الصرف الصحي التي تصب في نهر بردى وتحلية آبار المياه في طرطوس وتأمين مياه الشرب لداريا بريف دمشق وإعادة تجهيز آبارها بالمضخات واللوحات الكهربائية وصيانة وترميم خزانات المياه ومنع وصول مياه الصرف الصحي لمنطقة الجبول بريف حلب.

وفي رده على مطالبات الأعضاء أشار وزير الموارد المائية إلى أن ساعات التقنين الكهربائي تصل أحيانا إلى ما بين 6 و8 ساعات وهذا يعني أن بئر مياه الشرب الواحدة تعمل بثلث طاقتها وهناك حاجة ماسة لتشغيل محطات الضخ ومجموعات التوليد في ظل وجود مشكلة بتأمين المحروقات لافتا إلى أنه يتم العمل على معالجة موضوع بعض التجمعات العطشى في محافظتي اللاذقية ودرعا علما أنه تمت إضافة 15 مليار ليرة للميزانية ما رفع نسبة تنفيذ الأعمال إلى 58 بالمئة حتى بداية أيار الماضي.

وأكد الوزير رعد أنه تم إعطاء أمر بالمباشرة في تنفيذ 4 محطات تحلية لآبار الشرب في محافظة الحسكة وهناك عقود مبرمة لحفر 4 آبار مياه جديدة بالمدينة ووضعها بالخدمة قبل نهاية العام الجاري إلى جانب 4 محطات تحلية في منطقة السيدة زينب بريف دمشق مبينا أن جميع مطالب أعضاء المجلس ستتم معالجتها وفق الإمكانيات المالية المتوافرة والرد عليها خطيا.

وفي ختام الجلسة أكد رئيس المجلس أن هناك 25 سؤالا ومذكرة خطية من قبل الأعضاء لوزارة الموارد المائية سيتم إرسالها للوزارة للرد عليها خطيا إلى جانب مطالبات الأعضاء تحت القبة فيما جدد عدد من الأعضاء التأكيد على ضرورة العمل لتأمين مياه الشرب لمدينة الحسكة والإسراع بتنفيذ المزيد من محطات التحلية وآبار المياه بالمدينة كحلول إسعافية.

رفعت الجلسة التي حضرها وزير الدولة لشؤون مجلس الشعب المهندس ملول الحسين إلى الساعة الـ 12 من ظهر يوم غد الثلاثاء.

وسيم العدوي وفراس صافي

انظر ايضاً

تحت القبة اليوم.. تأكيد على التعاون الكامل بين السلطتين التشريعية والتنفيذية لتوفير الموارد وتدوير عجلة الإنتاج

دمشق-سانا بدأ مجلس الشعب اليوم أعمال جلسته الأولى من الدورة العادية الرابعة للدور التشريعي الثالث …