الشريط الأخباري

قضايا وطنية وإنسانية واجتماعية في مهرجان شعري بدمشق

دمشق–سانا

المهرجان الثقافي الشعري الذي أقامه فرع دمشق لاتحاد الكتاب العرب في مقره شارك فيه عدد من الشعراء من مختلف المحافظات بأشكال شعرية مختلفة ومواضيع فلسفية ووطنية وإنسانية واجتماعية.

وألقت الشاعرة أميمة إبراهيم نصين شعريين خلال المهرجان غلب عليهما الألم وانعكاس الواقع والهم الإنساني بأسلوب حديث مشكل بالدلالات الفنية والرؤى الإنسانية.

والشاعرة أحلام غانم في نصها تجلى الوطن والانتصار والحمية وموقف الشعب من المؤامرات بأسلوب الشطرين والالتزام بالموسيقا والروي إضافة إلى حب الشهيد الذي اعتبرته رمزاً تاريخياً.

الشاعر الدكتور بسام حمودة ألقى نصاً شعرياً ظهر فيه حب الشام والوفاء لتاريخها ليصل إلى الصمود من أجل سورية معتمداً على الإشارات الفنية الملازمة للنص.

وكان نص الشاعر صالح سلمان بعنوان “قيامة” يدل إلى أهمية حماية الوطن وتوضيح ما تعرض إليه ثم تكلم عن الشام والجمال وفق حالات إنسانية نفسية وفلسفية.

وقرأ الشاعر عبد الكريم شعبان قصيدة حوارية من البحر الوافر بينه وبين قلبه ليعرض كثيراً من تحولات الحياة وحالات العمر التي يمر بها الإنسان بأسلوب فني وعاطفي فيما جاء نص الشاعرة فتون حسن عبر الرموز والدلالات وظهرت حالات نفسية تعيشها المرأة لتعكس واقعاً صورته بأسلوبها الفني دون التخلي عن الشكل الفني للشعر.

وفي الوقت عينه عبرت الشاعرة ليندا إبراهيم عن عدد من المواضيع الإنسانية والاجتماعية في حالة شعرية جمعت فيها بين الماضي والحاضر دون أن تتخلى عن الموسيقا بشكل فني حديث.

وفي نصها الشعري ظهرت المحبة عند الشاعرة لينا حمدان كأهم مقومات العيش الصحيح وعبرت عن آلام وهموم كثيرة يعيشها المجتمع ودلت برموزها على ضرورة الوفاء.

وختم الشاعر نعيم ميا بقصائد من شكل التفعيلة والشطرين ليكون احترام الإنسان والالتزام بالقيم من ضرورات دلالات نصوصه عبر العاطفة الصادقة والعفوية التي كانت بالنصين.

محمد خالد الخضر