الشريط الأخباري

بمشاركة سورية… اجتماع إقليمي افتراضي حول وضع المعايير الإقليمية للهدف الرابع من أهداف التنمية المستدامة

دمشق-سانا

بمشاركة سورية أقيم اليوم اجتماع افتراضي بالتعاون مع مكتب اليونسكو الإقليمي للتربية في الدول العربية ببيروت ومعهد اليونسكو للإحصاء حول عملية وضع المعايير الإقليمية للهدف الرابع من أهداف التنمية المستدامة عبر الإنترنت.

وناقش المشاركون بالاجتماع إطار عمل التعليم 2030 ووضع معايير مرجعية مناسبة لمؤشرات أهداف التنمية المستدامة لدى الدول الأعضاء وتعريف أصحاب المصلحة الإقليميين بالقضايا والخيارات والدروس المستفادة من عملية وضع هذه المعايير واتخاذ قرار بشأن وضع معايير مرجعية على المستوى دون الإقليمي ووضع خارطة الطريق لتحديد المعايير المرجعية على المستوى الإقليمي والاتفاق على الأدوار والدعم الذي يتعين الاضطلاع به في إطار خارطة الطريق.

وفي كلمة سورية خلال الاجتماع أوضح معاون وزير التربية الدكتور عبد الحكيم الحماد أهمية تبادل الآراء والأفكار والمعطيات حول سبل وضع معايير بين الخبراء وتضمين بعض المؤشرات وعلى المدى القريب المجال الصحي مؤكداً حرص الوزارة لوصول التعليم للجميع وتحقيق تكافؤ الفرص بين المتعلمين ولا سيما ذوي الإعاقة.

وأشار الدكتور الحماد إلى أهمية وضع مؤشرات قابلة للقياس حسب خصوصية كل دولة وتزويد اللجنة الوطنية والمهتمين بتحقيق الهدف الرابع بخبرات الدول الرائدة في هذا المجال للاطلاع عليها وتكييفها مع الواقع الحالي مع التأكيد على الالتزام بالمعايير المرجعية وأن تكون أكثر مرونة لأداء المهمة.

وأشارت اليونسكو إلى أن عملية تحديد المعايير ورصدها تعتمد على عاملين أساسيين أولهما الالتزام باعتماد ومراقبة المعايير على المستوى الإقليمي والثاني حلول عملية لتحديات القياس واقتراح تحديد المعايير المرجعية بوصفها حداً أدنى يتعين على كل بلد في منطقة ما أن يحققه بدعم من اللجان التوجيهية الإقليمية التي لديها جدول أعمال تثقيف يمكن أن يدعم تحديد المعايير واعتمادها وتكييفها مع أطر الرصد واحتياجاتهم ويمكن أن توفر منابر للتعلم من الأقران تربط رصد المعايير المرجعية بإجراءات المتابعة المتعلقة بالسياسات.

يذكر أن فريق التعاون التقني “تي سي جي” اعتمد في آب 2019 سبعة مؤشرات لقياس المعايير المرجعية في إطار رصد الهدف الرابع من أهداف التنمية المستدامة استناداً إلى مقترحات الدول الأعضاء وهي الحد الأدنى من إجادة تعلم القراءة والرياضيات ومعدل الإنجاز ومعدل غير الملتحقين بالمدارس ومعدل المشاركة قبل سنة من التعليم الابتدائي والنسبة المئوية للمدرسين المدربين والإنفاق على التعليم كحصة من الموازنة والناتج المحلي الإجمالي ويحدد مؤشر الإنصاف فيما بعد.

شارك في الاجتماع أمين اللجنة الوطنية لليونسكو الدكتور نضال حسن ومدير المركز الوطني لتطوير المناهج التربوية الدكتورة ناديا الغزولي ومدير التوجيه المثنى خضور.

رحاب علي