الشريط الأخباري

التحقيق مع نجل الرئيس الأميركي في شبهات تزوير

نيويورك-سانا

أمر قاض في نيويورك إريك ترامب نجل الرئيس الأميركي الأكثر اضطلاعاً بإدارة أعمال العائلة بالمثول أمام المحكمة في السابع من تشرين الأول القادم في إطار التحقيق بشبهات عن أن شركات ترامب ضخمت بشكل غير قانوني قيمة أصول عقارية.

وذكرت وكالة فرانس برس أن المدعية العامة لولاية نيويورك ليتيشا جيمس التي فتحت التحقيق منذ شهر أيار الماضي دعت لاستجواب إريك ترامب والذي بات الرجل الأول في مجموعة ترامب منذ انتقال والده إلى البيت الأبيض مطلع 2017 بعد أن طلب محاموه مؤخراً إرجاء الجلسة إلى ما بعد انتخابات الثالث من تشرين الثاني القادم بحجة أنه منشغل جداً في الحملة الانتخابية لوالده الساعي للفوز بولاية ثانية.

واعترضت المدعية العامة على الطلب في محكمة في الولاية وطلبت أن يتم إجبار إريك ترامب على تقديم مستندات بشأن العديد من ممتلكات الشركة ومن بينها مبنى في وول ستريت وفندق ترامب إنترناشيونال في شيكاغو حيث وافق القاضي آرثر إنغورون على طلبها معتبراً حجج ترامب الابن “غير مقنعة وأن المحكمة غير ملزمة بالجدول الزمني للانتخابات”.

وهذا التحقيق بشبهات تزوير واحد من العديد من الإجراءات القانونية التي تطال ترامب وعائلته.

من جهة ثانية وفي إطار الضربات التي يتلقاها ترامب من حلفائه السابقين انضم الجنرال المتقاعد بول سيلفا إلى مجموعة كبيرة من قادة وزارة الدفاع الأميركية البنتاغون السابقين في إعلانهم تأييد المرشح الديمقراطي جو بايدن في الانتخابات الرئاسية الأميركية المقبلة.

وشغل سيلفا منصب نائب رئيس هيئة الأركان الأمريكية المشتركة حتى تموز عام 2019 وكان أحد المستشارين المقربين من ترامب.

وظهر اسم سيلفا ضمن قائمة تضم 489 من خبراء الأمن القومي بينهم قادة عسكريون ومسؤولون بالبيت الأبيض وسفراء سابقون وقعوا على خطاب يصدر في وقت سابق اليوم يعلنون فيه أن “ترامب ليس على مستوى المسؤوليات الجسيمة لمنصبه لأنه بفضل سلوكه المتعالي وإخفاقاته لم يعد حلفاؤنا يثقون بنا أو يحترموننا ولم يعد أعداؤنا يخشوننا”.

وأظهر استطلاع للرأي اجري الشهر الجاري تقدم بايدن على ترامب في ولايات مين وأريزونا ونورث كارولاينا فيما أظهر استطلاع سابق أجري مطلع هذا الشهر تقدم بايدن بفارق كبير على ترامب في نوايا التصويت للناخبين المتحدرين من أميركا اللاتينية فى الانتخابات التي ستجري فى الثالث من تشرين الثانى المقبل.