إنتاج البطاطا في درعا يتجاوز 80 ألف طن

درعا-سانا

تحتل زراعة البطاطا في محافظة درعا المرتبة الثانية في الخضراوات بعد البندورة من حيث مساحة الأراضي المزروعة والإنتاج الذي يتجاوز 80 ألف طن.

وتنتشر زراعة البطاطا في كل مناطق المحافظة حسب توافر المصدر المائي وخصوبة التربة والظروف المناخية حيث يقبل المزارعون على زراعتها بمساحات واسعة لكونها تدر عليهم دخلا جيدا فضلا عن توفير فرص عمل لكل أفراد العائلة.

وخلال جولة لمراسل سانا على أحد حقول البطاطا في ريف درعا بين المزارع محمد حجازي أن الفترة الحالية تشهد عملية قلع محصول البطاطا وتتبعها مباشرة زراعة محصول آخر للاستفادة من الأرض مشيرا إلى أن المزارعين يطالبون بزيادة كميات الأسمدة والمازوت المخصصة للزراعة.

المزارع راضي الراضي من نصيب أوضح أن موسم البطاطا الحالي جيد مقارنة مع المواسم السابقة مؤكدا أن المزارعين مصممون على مواصلة العمل الزراعي ورفد الأسواق بمختلف أصناف الخضار حيث يتم توريد جزء كبير من الإنتاج إلى الأسواق المحلية والباقي يتم تخزينه في وحدات تبريد لمدة شهرين وإعادته إلى الأسواق من باب توفير المادة لأطول فترة ممكنة وبأسعار معقولة.

وبين أحد العاملين في حقل البطاطا عبد أبو سيف من طفس أن عملية الزراعة تمت بدقة متناهية من جهة نوعية البذار وتوقيت الزراعة والقلع والعناية بالمحصول للوصول إلى أعلى إنتاج.

أحمد الشعباني من الحسكة العامل في قلع البطاطا وتوضيبها أشار إلى أن المشاريع الزراعية في درعا توفر فرص عمل لعدد كبير من العمال في حين أن العامل بشار كليب بين أن عمله ينحصر في ترتيب البطاطا ضمن اكياس وتوريدها إلى أسواق الهال.

المهندس محمد الشحادات رئيس دائرة الإرشاد الزراعي في مديرية الزراعة بين أن المساحة المزروعة بمحصول البطاطا في هذا الموسم بلغت 2750 هكتارا منفذة بالكامل ويتوقع إنتاج 5ر80 ألف طن من مختلف الاصناف المكتتب عليها لدى فرع المؤسسة العامة لإكثار البذار بازرع مؤكدا أن الإنتاج ممتاز ويصل المحصول إلى الأسواق بسلاسة.

وذكر الشحادات أن المزارعين يستخدمون وسائل المكننة الزراعية في عملية الزراعة والحصاد مؤكدا أن دائرة الإرشاد الزراعي عملت على نشر مجموعة من التقنيات الحديثة وعلى رأسها الري الحديث وتم تحويل كامل المساحة في المحافظة إلى هذا النوع من الري.

قاسم المقداد