الخارجية الروسية: المزاعم الأمريكية حول تزويد حركة طالبان بالأسلحة جزء من الصراع السياسي الداخلي في الولايات المتحدة

موسكو-سانا

أكدت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا اليوم أن بلادها لم تزود حركة طالبان بالأسلحة أبدا مشيرة إلى أن المزاعم الامريكية بهذا الخصوص ما هي إلا جزء من الصراع السياسي الداخلي في الولايات المتحدة.

ونقلت وكالة سبوتنيك عن زاخاروفا قولها فى موتمر صحفي اليوم “روسيا قامت بتزويد الحكومة الشرعية الافغانية فقط بالسلاح وهو أمر معروف”.

وأوضحت زاخاروفا أنه في أفغانستان كانت المعلومات تنتشر بنشاط حول دعم أجهزة المخابرات الامريكية لعناصر تابعة لتنظيم داعش الارهابي باستخدام طائرات مروحية لا توجد عليها علامات تحديد الهوية واخراجهم من تحت ضربات حركة طالبان.

ووصفت زاخاروفا الاتهامات الامريكية بشأن “تواطؤ” مزعوم بين روسيا وحركة طالبان بانها “جزء من الصراع السياسي الداخلي في الولايات المتحدة وحشو من السياسيين الأمريكيين أو الاستخبارات الأمريكية”.

وأضافت زاخاروفا “لم يتبق الكثير من الوقت حتى موعد الانتخابات .. ويحتاجون إلى الضغط على كل الأزرار وهو ما يفعلونه .. تزييف وحشو” مشيرة الى ان المزاعم الامريكية “قد تكون من تنفيذ الاستخبارات الأمريكية أو السياسيين الأمريكيين”.

وكان المتحدث باسم الرئاسة الروسية ديمترى بيسكوف وصف في وقت سابق الأنباء التي نشرتها صحيفة نيويورك تايمز الامريكية بشأن مزاعم وجود “مؤامرة” بين روسيا وحركة طالبان بالكاذبة.

من جهة ثانية أعلنت زاخاروفا أن مسالة تمديد حظر السلاح الذى تفرضه الامم المتحدة على ايران ليست بناءة من حيث آفاق الحفاظ على خطة العمل الشاملة المشتركة معتبرة أن طرح مسألة ادخال أي قيود اضافية على ايران ليس فقط غير مبرر ولكن أيضا يأتى بنتائج عكسية من وجهة نظر افاق الحفاظ على خطة العمل الشاملة المشتركة للتسوية بشأن البرنامج النووي الإيراني.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أعلن في أيار 2018 تنصل بلاده وانسحابها من الاتفاق النووي وإعادة العمل بالعقوبات على طهران في تحد لإرادة المجتمع الدولي وانتهاك للقرارات الدولية بهذا الشأن.

انظر ايضاً

زاخاروفا: مسرحية مقتل بابتشينكو تخدم الدعاية الأوكرانية ضد روسيا

موسكو-سانا اعتبرت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا أن “مسرحية مقتل” الصحفي الروسي أركادي …