الشريط الأخباري

مظاهرات احتجاجية في عدد من دول العالم رفضاً لمخططات الاحتلال ضم أراضٍ فلسطينية

عواصم-سانا

شهدت مدينتا برشلونة الإسبانية وأوسلو النرويجية مظاهرات احتجاجية رفضاً لمخططات الاحتلال الإسرائيلي ضم أجزاء من الضفة الغربية.

ودعا المشاركون في مظاهرة انطلقت من أمام دار بلدية برشلونة نظمتها جمعية الجالية الفلسطينية والأحزاب الإسبانية المجتمع الدولي إلى الاعتراف بدولة فلسطين ومحاسبة الاحتلال الإسرائيلي على جرائمه بحق الفلسطينيين.

ومن أمام مقر وزارة الخارجية في العاصمة النرويجية أوسلو رفع المشاركون في المظاهرة التي نظمتها المنظمات والأحزاب النرويجية والجالية الفلسطينية العلم الفلسطيني ولافتات تندد بمخطط الضم وانتهاكات الاحتلال الإسرائيلي المتواصلة ضد الشعب الفلسطيني.

وشهدت ألمانيا مظاهرة احتجاجية استنكارا لمخططات الاحتلال الإسرائيلي ضم أجزاء من الضفة الغربية ودعما لحقوق الشعب الفلسطيني المشروعة ولا سيما حق تقرير المصير.

وأكد المشاركون في مظاهرة انطلقت من أمام مقر القنصلية الأمريكية في مدينة فرانكفورت والتي نظمها اتحاد الجاليات الفلسطينية ونشطاء ألمان وعرب والعديد من المؤسسات والفعاليات رفضهم مخطط الضم والاستيلاء على الأراضي الفلسطينية مطالبين المانيا بالوقوف إلى جانب الحق والاعتراف بدولة فلسطين وإدانة ما يقوم به الاحتلال الاسرائيلي ضد الفلسطينيين وفرض عقوبات عليه وإجباره على الانصياع لقرارات الشرعية الدولية.

وأاوضح المشاركون أن سياسات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وإدارته في دعم الاحتلال الاسرائيلي ومحاولة سرقة الأراضي تقوض أي فرصة لإقامة دولة فلسطينية وعاصمتها القدس مشددين على دعمهم نضال الشعب الفلسطيني في نيل حريته واستقلاله وحقوقه المشروعة.

كما شهدت الولايات المتحدة مظاهرات احتجاجية رفضا لمخططات الاحتلال الإسرائيلي ضم أجزاء من الضفة الغربية.

ورفع المشاركون في المظاهرات التي خرجت في نيويورك وشيكاغو وسان فرنسيسكو وتكساس أمس ونظمتها منظمات المجتمع المدني الأميركية والجالية الفلسطينية العلم الفلسطيني مرددين هتافات منددة بمخطط الضم وجرائم الاحتلال الإسرائيلي وبالسياسة الأميركية المعادية للشعب الفلسطيني والمنحازة بشكل مطلق للاحتلال.

وأكد المشاركون رفضهم المطلق مخطط الضم والاستيطان و”صفقة القرن” ووقوفهم ضد نظام “الابرتهايد” مطالبين الإدارة الأميركية بوقف دعمها وانحيازها السافر للاحتلال الإسرائيلي واحترام قرارات مجلس الأمن ومواثيق الأمم المتحدة وقوانين الشرعية الدولية التي تؤيد حقوق الشعب الفلسطيني المشروعة ولا سيما حق تقرير المصير.

وشهدت الأراضي الفلسطينية المحتلة وعدد من عواصم الدول أمس يوم غضب شعبي رفضاً لمخططات الاحتلال الإسرائيلي ضم أجزاء من الضفة الغربية ضمن ما تسمى “صفقة القرن” الرامية لتصفية القضية الفلسطينية.