الشريط الأخباري

تراجع مبيعات اللحوم بسبب ارتفاع أسعارها وجمعية القصابين في السويداء تطالب بتوفير الأعلاف المدعومة

السويداء-سانا

تشهد أسعار اللحوم الحمراء ارتفاعا ملحوظا لا يتناسب مع دخل الكثيرين ما أسهم بتراجع مبيعاتها بينما يطالب العديد من المواطنين وجمعية القصابين في محافظة السويداء بتدخل الجهات المعنية لإيجاد حل لهذه المشكلة.

وبين الدكتور وائل بكري نقيب الاطباء البيطريين بالسويداء في تصريح لنشرة سانا الاقتصادية أن ارتفاع أسعار اللحوم يعود بالدرجة الأولى إلى غلاء أسعار المواشي الحية وذلك نتيجة غلاء أسعار الأعلاف وزيادة الإقبال على تربية المواشي بالمحافظة بقصد التجارة وخاصة الأغنام لافتا إلى أن سعر الرأس الواحد الحي من الأغنام يبلغ بشكل وسطي 350 ألف ليرة ويصل السعر إلى نحو 4 ملايين ليرة لرأس البقر.

واقترح بكري اتخاذ عدة خطوات لتخفيض أسعار اللحوم أهمها تخفيض أسعار الأعلاف وحصر بيعها بالمؤسسة العامة للأعلاف وتشجيع مربي الثروة الحيوانية على توسيع عملهم عبر دعمهم بقروض ميسرة وكذلك ضرورة إشراك أعضاء مجلس فرع النقابة بلجنة تسعير اللحوم.

من جهته أكد رئيس دائرة الشؤون الصحية في مجلس مدينة السويداء الدكتور عماد السلامي أن عدد الذبائح ضمن المسلخ البلدي التابع للمجلس تراجع بشكل واضح عن الأعوام الماضية نتيجة غلاء سعر المادة وضعف القدرة الشرائية للمواطن مشيرا إلى أن عدد الذبائح يبلغ حاليا بشكل وسطي نحو 20 رأسا من الأبقار والعجول و40 إلى 50 رأسا من الأغنام أسبوعيا بينما كان خلال نفس الفترة من العام الماضي نحو 150 رأسا من الأغنام والماعز و35 رأسا من الأبقار والعجول أسبوعيا.

رئيس جمعية القصابين بالسويداء مفيد القاضي أوضح أنه نتيجة ارتفاع أسعار الذبائح أغلق 30 محلا لبيع اللحوم بالمحافظة خلال الفترة الماضية من أصل 150 محلا عاملا بالتزامن مع توقف عدد من القصابين عن العمل وخاصة الذين لا يملكون مزارع لتربية المواشي لافتا إلى ضرورة دعم استمرار عمل محال القصابة في ظل الأوضاع الراهنة عبر تثبيت أسعار اللحوم وضبط الأسواق والعمل على استيراد اللحوم المفرزة والمواشي الحية إضافة لتأمين الأعلاف المدعومة لمزارع المربين العاملين في مجال القصابة.

وبالنسبة للأسعار الحالية ذكر القاضي أن الأسعار المعول بها حاليا تبلغ 10 آلاف ليرة للكيلو الواحد من لحم الغنم و8 آلاف ليرة للحم العجل وتم تقديم مقترح لدائرة حماية المستهلك لزيادة الأسعار لتتناسب مع التكاليف.

واقترح الخبير في مجال اللحوم ورئيس جمعية القصابين السابق بالسويداء حمزة السمان توفير اللحوم عبر مؤسسات الدولة ومنح قروض ميسرة لمربي المواشي لزيادة أعدادها بالمحافظة ووقف عمليات استنزاف الثروة الحيوانية.

وذكر رئيس دائرة حماية المستهلك بالسويداء عاصف حيدر أن واقع أسواق ومحال بيع اللحوم جيد من حيث الالتزام بالنوعية والنظافة بينما تشهد المبيعات انخفاضا كبيرا حيث تم إغلاق ثلاثة محال لبيع اللحوم الشهر الماضي بسبب البيع بسعر زائد مبينا أنه يجري دراسة مقترح جمعية القصابين لرفع سعر مبيع اللحوم من لجنة التسعير وفق التكاليف.

عمر الطويل

نشرة سانا الاقتصادية