الشريط الأخباري

تويتر يتشح بالسواد حداداً على مقتل أمريكي من أصول إفريقية

واشنطن-سانا

قام موقع تويتر بتغيير لون شعاره عبر صفحته الرسمية لتصبح باللون الأسود تضامنا مع أصحاب البشرة الداكنة في ظل الاحتجاجات التي تشهدها الولايات المتحدة بعد جريمة قتل شاب أمريكي من أصول افريقية على أيدى الشرطة في مينيابوليس.

وذكر موقع “سي إن إن” أن الشعار على الصفحة الرسمية للموقع تحول من اللون الأزرق إلى الأسود كما تغيرت الخلفية لتكون بيضاء وكتب الموقع عبارة أسفل الصورة الرئيسية جاء فيها “حياة السود مهمة” في إشارة إلى العنصرية التي يعاني منها أصحاب البشرة الداكنة حول العالم.

وأثارت تغريدة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب وصف فيها المحتجين على جريمة قتل جورج فلويد على أيدي الشرطة بـ “البلطجية” انتقادا لاذعا من موقع تويتر الذي وضع إشارة “تمجيد العنف” عنوانا للتغريدة.

وفي سياق متصل انضم فيسبوك وسناب شات إلى قائمة الشركات الأمريكية المنددة بالتمييز العرقي في الولايات المتحدة وذلك اثر اندلاع احتجاجات عنيفة في عدد من مدنها الكبرى احتجاجا على جريمة قتل فلويد.

وقال الرئيس التنفيذي لفيسبوك مارك زوكربيرغ في منشور على منصته أمس “نقف مع مجتمع السود وجميع أولئك الذين يعملون من أجل العدالة تكريما لجورج فلويد وبرونا تايلور وأحمود أربيري والعديد من الأشخاص الآخرين الذين لن تنسى أسماؤهم”.

وأضاف أن فيسبوك ستخصص عشرة ملايين دولار للمنظمات التي تعمل من أجل تحقيق “العدالة العرقية”.

من جهته قال إيفان شبيغل الرئيس التنفيذي لشركة سناب شات في مذكرة داخلية.. “قلبي منفطر وأشعر بالغضب من أسلوب معاملة السود والملونين في أمريكا” مضيفا.. “يجب أن نبدأ عملية للتأكد من أن صوت مجتمع السود الأمريكي مسموع في جميع أنحاء البلاد”.

وتحولت جريمة اغتيال الشاب جورج فلويد من أصول إفريقية على أيدي شرطة مدينة مينيابوليس إلى قضية رأي عام عالمي إذ لم تعد التداعيات تنحصر بالداخل الأمريكي من احتجاجات شعبية عارمة في أكثر من 30 مدينة وولاية أمريكية تنديدا بالجريمة بل تعداها إلى عواصم دولية مختلفة تنديدا بالعنصرية الأمريكية.