لافروف: الانتصار على الإرهاب في إدلب حتمي

ميونيخ-سانا

أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن الانتصار على الإرهاب في إدلب حتمي ولا بد منه وأن الاتفاقات حول منطقة خفض التصعيد هناك لا تعني التوقف عن مكافحة التنظيمات الإرهابية.

وقال لافروف خلال كلمته أمام مؤتمر الأمن السادس والخمسين المنعقد في ميونيخ الألمانية اليوم “إن الاتفاقات الروسية التركية حول وقف التصعيد في إدلب لا تقتضي بأي حال التخلي عن محاربة الخطر الإرهابي بلا هوادة” مشددا على أهمية القضاء على التنظيمات المسلحة في آخر معاقل الإرهاب وأولها “جبهة النصرة” الإرهابي أو ما تسمى “هيئة تحرير الشام” حاليا.

وأشار لافروف إلى أن الاتفاقات حول إدلب تشمل مجموعة من المسائل لكن تحقيقها معقد ويرجع أحد أسباب ذلك إلى استخدام الإرهابيين المدنيين في إدلب دروعا بشرية.

وخلال لقائه غير بيدرسون المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى سورية أكد لافروف أهمية احترام سيادة سورية واستقلالها ووحدة أراضيها ومكافحة التنظيمات الإرهابية فيها.

وقالت وزارة الخارجية الروسية في بيان لها نقله موقع روسيا اليوم إن “لافروف وبيدرسن بحثا على هامش مؤتمر الأمن السادس والخمسين المنعقد في ميونخ الألمانية اليوم المسائل المتعلقة بسير العملية السياسية في سورية والقضايا الأمنية” مشيرة إلى أنه تم خلال اللقاء التركيز على الحاجة إلى ضمان الاستقرار والأمن على الأرض على أساس احترام سيادة واستقلال ووحدة أراضي سورية ومكافحة الجماعات التي اعتبرها مجلس الأمن الدولي إرهابية.

وكان وزير الخارجية الروسي أكد خلال كلمته أمام المؤتمر أن الانتصار على الإرهاب في إدلب حتمى ولا بد منه وأن الاتفاقات حول منطقة خفض التصعيد هناك لا تعنى التوقف عن مكافحة التنظيمات الإرهابية.

وتستضيف مدينة ميونيخ الألمانية منذ أمس وحتى السادس عشر من شباط الجاري أعمال مؤتمر الأمن بمشاركة عدد من زعماء الدول ورؤساء حكومات لمناقشة الأزمات الحالية والتحديات الأمنية المستقبلية على الصعيد الدولي.

 

انظر ايضاً

لافروف يبحث مع بوقادوم إمكانية مساعدة روسيا للجزائر بمحاربة كورونا

موسكو-سانا بحث وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في اتصال هاتفي مع نظيره الجزائري صبري بوقادوم …