الشريط الأخباري

الدكتور رضوان الداية يستعيد محطات من مواجهة العروبة للشعوبية في الأندلس

دمشق-سانا

(الدعوة العربية في مواجهة الشعوبية في الأندلس .. الأخبار والأشعار) عنوان المحاضرة التي ألقاها الدكتور رضوان الداية في مجمع اللغة العربية مبيناً أن الشعوبية التي واجهها العرب في تلك البلاد رغم خطورتها كانت محدودة الإطار زمنياً.

ورأى الداية أن الشعوبية لم تخلف ندوباً فكرية أو ثقافية أو اجتماعية في الأندلس لكنها استعملت اللسان والسلاح موضحاً أن مواجهتها من قبل الدعوة العربية ظهرت بعهدي الإمارة والخلافة الأموية إثر تفاقم الدعاوي المعادية للعرب في مجرى الحياة الاجتماعية والفكرية على أيدي غير العرب من المسلمين ممن يتخذون لأنفسهم نسباً عربياً.

ولفت الداية في محاضرته إلى أن هذه الحركة عملت في بداياتها على مساواة العرب بغير العرب ثم بدأت بإثارة النزاعات وتشويه الحضارة العربية وتزييف تطلعاتها وإثارة الفتن والنزعات الإقليمية وتنمية الفتن بين العرب والأمم الأخرى حتى لا تتطور الثقافة العربية الجامعة لكل الشعوب.

وسعت الشعوبية بحسب الداية إلى تكريس انفصال أقاليم من الأندلس عن الدولة المركزية مبيناً دور الأدباء والشعراء والكتاب الذين تمسكوا بالثقافة العربية ومنظومتها في التصدي لها كالشاعر ابن عبد ربه وغيره من الأدباء العرب الذين سجلوا أحداثها.

والدكتور رضوان الداية من مواليد دوما في ريف دمشق عام 1938 حاصل على الإجازة في اللغة العربية من جامعة دمشق وعلى شهادتي الماجستير والدكتوراه من جامعة القاهرة وعمل مدرساً في جامعات دمشق والجزائر والإمارات وهو عضو بجمعية البحوث والدراسات في اتحاد الكتاب العرب وباحث متخصص في الأدب والتراث الأندلسي والشامي.

شذى حمود

 

انظر ايضاً

رضوان الداية يقدم نسخة جديدة ومنقحة من (طوق الحمامة)

دمشق-سانا يعتبر كتاب طوق الحمامة من أهم الكتب العربية التي عالجت موضوع الحب ومراتبه والعاشق …