الشريط الأخباري

فرنسا تهدد برد قوي في حال فرض واشنطن رسوما جمركية على منتجات لها

باريس-سانا

هددت فرنسا اليوم برد أوروبي قوي في حال فرض رسوم جمركية على منتجات فرنسية أعلن عنها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أمس.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن وزير الاقتصاد والمالية الفرنسي برونو لوميير قوله لإذاعة “راديو كلاسيك”.. “تواصلنا مع الاتحاد الأوروبي لضمان اتخاذ رد أوروبي قوي في حال تم فرض رسوم أمريكية” مضيفاً.. “هذا ليس السلوك الذي يمكن توقعه من الولايات المتحدة حيال أحد حلفائها الرئيسين.. فرنسا وأوروبا عموما”.

وكان ترامب الذي افتعل منذ وصوله البيت الأبيض حروبا تجارية مع العديد من الدول بمن فيها حلفاؤه الأوروبيين هدد أمس بفرض رسوم جمركية على المنتجات الفرنسية ردا على الضريبة الرقمية التي فرضتها باريس على شركات أمريكية عملاقة في مجال الانترنت مثل غوغل وفيسبوك.

بدوره قال المتحدث باسم المفوضية الأوروبية دانيال روزاريو “كما هو الحال في جميع الأمور المرتبطة بالتجارة سيتحرك الاتحاد الأوروبي ويرد بصوت واحد وسيبقى موحداً”.

وأوضح روزاريو أن المفوضية الأوروبية التي تتولى الشؤون التجارية لأعضاء الاتحاد الأوروبي تنسق عن قرب مع السلطات الفرنسية بشأن الخطوات المقبلة.

وأكد روزاريو أن المفوضية صاحبة الصلاحيات في ملف التجارة الأوروبي سترد على أي ضريبة تفرضها الولايات المتحدة على البضائع الفرنسية بكل الوسائل الممكنة مشيراً إلى أنها ستتحرك ضمن أطر منظمة التجارة العالمية “التي نرى أنها المكان المناسب لحل النزاعات” لكنه دعا إلى الحوار من أجل توافق أوروبي أمريكي حول النظام الضريبي الخاص بشركات الإنترنت.

وترى فرنسا وتدعمها بريطانيا أن على عمالقة العالم الرقمي دفع ضرائب على العائدات التي يحققونها في البلد ولو كان مقرهم الفعلي في الخارج لكن واشنطن ترى أنه تم استهداف الشركات الأمريكية على وجه الخصوص.

وينص القرار الفرنسي على فرض ضريبة نسبتها ثلاثة بالمئة على عائدات شركات التكنولوجيا في فرنسا والتي تدرها عادة الإعلانات عبر الإنترنت وغيرها من الخدمات الرقمية.