(عرب قبل الإسلام شعب وحضارة) في ندوة حوارية بثقافي أبو رمانة

دمشق-سانا

أقامت مؤسسة القدس الدولية “سورية” اليوم ندوة حوارية بعنوان “عرب قبل الإسلام شعب وحضارة” وذلك في المركز الثقافي العربي في أبو رمانة بدمشق.

وركز المشاركون في الندوة على تاريخ الحضارات العربية قبل الإسلام وجذورها والتي يحاول البعض تشويهها عبر استغلال الواقع العربي الحالي.

ولفت الباحث في تاريخ الشرق القديم الدكتور إبراهيم خلايلي في مداخلته إلى أن ما يجري من هجوم كبير على دول الوطن العربي حالياً وتقطيع أوصاله وخلق كيانات صغيرة يتماشى مع المشروع الصهيوني مشيراً إلى ذكر العرب منذ الألف الثالثة قبل الميلاد في المصادر المسمارية والأكادية ما أعطى مفهوم العروبة أهمية خاصة نظرا لارتباط المعطيات الحضارية في المنطقة بجذر عربي موحد.

بدوره بين السفير الإيراني بدمشق جواد ترك آبادي أن كتاب القرآن الكريم جمع مفردات ومصطلحات وجذور اللغة العربية الجامعة لكل اللهجات العربية القديمة التي عرفتها المنطقة ضمن صفحاته ليكون دليلاً على أصالة العروبة التاريخية وهو العطاء الحضاري الفكري والثقافي على مر العصور.

من جانبه أوضح مدير مؤسسة القدس الدولية فرع سورية الدكتور خلف المفتاح أن العروبة حضارة وثقافة وانتماء وليست عرقاً لأن العرب وجدوا بالمنطقة الممتدة من بلاد الشام إلى مصر وشيدوا الحضارات كالعمورية والأكادية والبابلية والآشورية والكنعانية والآرامية مبيناً أن للإسلام دوراً كبيراً في انتشار اللغة العربية وأن الجانب الجغرافي للعرب الممتد من بلاد الشام واليمن والجزيرة العربية ومصر وصولاً إلى المغرب العربي يؤكد أن فلسطين أرض عربية كنعانية دخلها العديد من الحضارات والأديان واليهود من ضمنهم ما ينفي ادعاء الكيان الصهيوني بهذه الأرض العربية.

حضر الندوة الدكتور محمد مصطفى ميرو رئيس اللجنة الشعبية العربية السورية لدعم الشعب الفلسطيني ومقاومة المشروع الصهيوني وعدد من ممثلي الفصائل الفلسطينية والباحثين والمهتمين.

انظر ايضاً

مؤسسة القدس الدولية ولجنة دعم الشعب الفلسطيني وفصائل فلسطينية تدعو إلى وقف العدوان السعودي على اليمن

دمشق-سانا دعت مؤسسة القدس الدولية سورية واللجنة الشعبية السورية لدعم الشعب الفلسطيني وقوى وتحالف الفصائل …