الشريط الأخباري

إطلاق مشروع لإحياء سلالة النحل السوري في اللاذقية

اللاذقية-سانا

تعتبر تربية النحل عملية متوارثة منذ القدم في محافظة اللاذقية وهي تتطور وتزداد انتشاراً لما للنحل من فوائد جمة على الصعيدين الغذائي والصحي فضلا عن العائد الاقتصادي الذي يوفره للمربين.

وحول واقع تربية النحل في المحافظة بين رئيس شعبة النحل والحرير في مديرية الزراعة المهندس ريان معلا أن النحل السوري كان معروفاً في الماضي بنوعيته الجيدة وكان يسمى بالنحل السوري الغنامي وهو من أفضل الأنواع في العالم من حيث الإنتاج والهدوء وجمعه لمادة البروبوليس وإنتاجه للغذاء الملكي وتأقلمه ومقاومته للأمراض كاشفاً عن أنه قبل بدء الازمة توصلت مديرية زراعة اللاذقية بالتعاون مع جامعة تشرين إلى إحداث مركز متخصص بالنحل السوري أنتج نحو 45 خلية نحل غنامي تضررت بشكل كامل بسبب ظروف الحرب.

وأشار معلا في تصريح لنشرة سانا الاقتصادية إلى إعادة إحياء هذا المشروع من خلال الحصول على عينات من المربين الذين يملكون خلايا من هذا النوع ويتم التدقيق بالسلالة لإكثاره وزيادة عدده مبينا وجود أنواع مختلفة من النحل حالياً وتم إدخال ملكات نحل أجنبية وإجراء عملية تلقيح خلطي ما بين السوري والأجنبي وتهجينه لإنتاج نوع من النحل يسمى بالنحل المحلي متأقلم مع البيئة السورية.

وحول المراعي المتوفرة للنحل في المحافظة لفت معلا إلى توفر مراعي إزهار الحمضيات والكينا والتفاحيات والإكدينيا ويزيد إنتاج النحل من العسل وفقاً لخبرة المربين وتوفر الظروف المناخية المناسبة للإزهار حيث تتراوح إنتاج الخلية بين 8 و10 كلغ غرام من العسل وغالبا يتم جني موسمين في المحافظة وهما موسماً الحمضيات والعجرم ويزداد الإنتاج عند نقل خلايا النحل إلى محافظات أخرى موضحاً أن عدد المربين حسب إحصائية 2018 2500 مرب يملكون 74 ألف خلية فيما الانتاج المتوقع يبلغ نحو 70 طناً في العام.

وفيما يتعلق بالخدمات التي تقدمها مديرية الزراعة للنحالين أوضح معلا أن المديرية تقدم لهم خلايا خشبية ذات إطارات متحركة بأسعار منافسة للسوق ونوعية جيدة من خلال منشرة متخصصة بصناعة الخلايا كما تقدم لهم الطرود الجاهزة بأسعار منافسة ولدى المديرية 3 مراكز لإنتاجها أحدها في وادي قنديل وآخر في قرية بحمرا في القرداحة ومركز في قرية دبا على طريق الحفة فضلاً عن إجراء دورات تدريبية للمهندسين بالوحدات الإرشادية وللمربين.

يذكر أن النحل ينتج الشمع والغذاء الملكي والعسل وله فوائد علاجية للإنسان كمضاد حيوي وكمستحضرات كحولية أو زيتية أو كبسولات علاجية.

فراس زرده