الشريط الأخباري

فصل الحسم بالنهايات

رغم كل الصخب الدعائي الذي أثير مؤخرا والاستعراض البهلواني على منابر الادعاء الغربي، الذي أريد له أن يرافق مشهد العدوان التركي على الجزيرة السورية، ورغم كثرة التصريحات والخطابات الرنانة من مفاصل الإدارة الأمريكية وما تتضمنها من انتقادات لاذعة للسلوك الإجرامي التركي وتهديد ووعيد بعقوبات خلبية حتى وصل الأمر ببعض هذه المفاصل الأميركية المدعية لرفع بطاقة التدخل العسكري في الوجه التركي في مسرحية واشنطن الجديدة لكبح جماح أردوغان العدواني واستهدافه لأدوات رمت بهم واشنطن إلى الاحتراق لزوم مصلحتها الآنية مع اللص التركي.

ورغم موجة الانتقاد والاستنكار اللحظية المثيرة للسخرية، والرفض المعلن على الملأ الدولي من دول أمعنت في الوقوف طويلا على ضفة الباطل الأميركي، وتمادت في التصفيق للشيطان الأميركي في كل تجاوزاته على الشرعية الدولية واعتداءاته السافرة في المنطقة وخاصة في سورية، نقول إنه رغم كل هذا النفاق والرياء الذي تجاهر به دول الغرب الاستعماري التي انغمست طويلا في دعم الإرهاب وتمويله والتي لم تتجرأ يوما على إدانة ولو شكلية لما تعرض له السوريون من استهداف إرهابي حاكت خيوط مؤامرته أميركا وخطط له كيان صهيوني أعيته السبل لكسر روح الثبات والمقاومة في سورية، فوجد ضالته الإرهابية بعد أن صفعه الميدان بسيناروهات التمزيق والتقسيم فخاب مسعاه أيضا.

رغم كل ذلك لا تعول الدولة السورية على مزايدات الغرب الاستعماري على خشبة تقديم فروض الطاعة لأميركا وذر رماد التعمية بعيون الرأي العام العالمي الذي يرى الدماء تقطر من يد السفاح التركي، ولا تخدعها شعارات حماية “حقوق الإنسان” التي يرتفع منسوب فورتها في عروق جوقة الغرب الاستعماري وفقا لإيماءة المايسترو الأميركي ككومبارس احترف التصفيق لكل مشاهد البلطجة الأميركية, ولا تصدق بحكم التجربة أن الذيل التركي الأعوج لو وضع في قوالب الاتفاقات سيستقيم, طالما أن سوس الطمع التوسعي ينخر عظامه ولا تثق أن أردوغان سيلتزم ببنود تعهدات ثبت تكرارا نقضه لها من سوتشي لأستنة.

إلا أن ثمة خطوطا أساسية تضبط إيقاع العمل العسكري والسياسي السوري تتمثل بصون وحدة الجغرافيا ودحر الإرهاب ومشغليه، لم تتراجع عنها الدولة السورية أو تقايض عليها يوما منذ بداية الحرب الإرهابية عليها، وسواء حاول النظام التركي المواربة بالسياسة والنكوث بالأفعال على الأرض، أم انسحب مرغما بعد اصطدامه بجدار الرفض السوري لأي غزو احتلالي وتحت أي ذرائع واهية، ستفرض سورية في النهاية في كل مراحل إنجازاتها خياراتها انطلاقا من حقها المشروع التي لا تساوم عليه.

بقلم لميس عودة

انظر ايضاً

النصر المبين

 انضم الأميركي جيمس جيفري مُبكراً لزمرة أردوغان، مُحرضاً وباحثاً عن مَخرج لحماية المُرتزقة في إدلب، …