الشريط الأخباري

باحثون يطورون مادة مبتكرة لإخفاء أجسام قد تستخدم عسكرياً

أوتاوا-سانا

طور باحثون تقنية جديدة تحاكي ما يسمى طاقية الإخفاء تستخدم مادة تثني الضوء لإخفاء رؤية الأشياء والأجسام.

وذكرت صحيفة ديلي ميل البريطانية أن المادة المبتكرة التي أنشأتها شركة هايبر ستيلث ومقرها كندا يمكن استخدامها لإخفاء أجسام كبيرة مثل دبابات الجيش أو حتى لحماية القوات الأرضية من الأعداء.

وتتميز مادة كوانتوم ستيلث بقدرتها على إخفاء الهدف فضلا عن ثنيها بالأشعة فوق البنفسجية وتحت الحمراء ذات الموجة الصغيرة.
وتقدم التقنية المطورة ميزة حظر الطيف الترددي ما أدى إلى حصولها على لقب “عباءة النطاق العريض غير المرئي”.

والمنتج غير مكلف وليس له مصدر للطاقة كما تتمتع المادة بالقدرة على العمل في أي بيئة مع تحقيق أداء جيد في أي وقت من النهار والليل.

وقدمت الشركة 3 براءات اختراع أخرى واحدة منها قد تسمح باكتشاف وتتبع الطائرات كما طورت تقنية التلاعب بالليزر التي يمكنها تقسيم ليزر واحد إلى أكثر من 3888000 ليزرا صغيرا.

وباستخدام العديد من أجهزة الليزر هذه يمكن إنشاء نظام ليزر ينجز المهام مثل الرادارات التي تستخدم عادة ليزرا واحدا ومرآة دوارة وجهاز استقبال بصري لتحديد المناطق المحيطة.