الشريط الأخباري

أكثر من 30 شابا وشابة ينشرون المحبة والسلام ضمن جوقة مار الياس والسيدة العذراء في قرية الفحيلة

حمص-سانا

تضفي جوقة مار الياس والسيدة العذراء في قرية الفحيلة بأصوات شبابها وتراتيلها أجواء من الفرح الغامر والصفاء النفسي الذي يجعل السامعين يبتهجون روحيا نظرا لما تنشره الفرقة في اعمالها المتنوعة من معاني المحبة و السلام.

المشرفة على الفرقة اليسار عسكر طالبة طب أسنان أشارت لنشرة سانا الشبابية إلى أن الفرقة تتسم بالتجدد الدائم من خلال استقطابها للشباب المحب للموسيقا والغناء بالإضافة إلى العمل حاليا على تاسيس جوقة للصغار أيضا.

وأضافت.. تشارك الجوقة المكونة من 33 شابا وشابة في جميع المناسبات والاحتفالات الاجتماعية والوطنية مشكلة مناخات من الحيوية والسعادة خاصة أنها تمتلك جمهورا واسعا من الشغوفين بما تقدمه من أغان وألحان تراثية متجذرة في الوجدان والذاكرة.

من ناحيتها لفتت الشابة ربا عطالله إلى أن تجربتها بالعمل مع شباب الجوقة اضافت لها الكثير من القيم النبيلة أبرزها التعاون والعمل الجماعي وهو ما ترى أنه عمل مثمر يوطد الروابط الأصيلة و يوحد القلوب والجهود .

نسرين عبد اللطيف خريجة هندسة معلوماتية تعمل مع الجوقة منذ سنوات قالت “نبحث دائما عن أفضل وأندر الألحان التي تبرز التراث الغني والخالد للسوريين المتجذرين في أرضهم” مؤكدة أنها تعمل كذلك من موقعها كمشرفة على جذب وتدريب المزيد من شباب القرية تمهيدا لضخ الدماء الجديدة في الفرقة.

أما عضو الجوقة أنس عطالله فأشار إلى أن حبه وشغفه بألوان الموسيقا دفعه للعمل مع الجوقة منذ سنوات ليشكل بذلك محطة غنية يقضي من خلالها أوقاتا من الفرح والمتعة بين أصدقاء تجمعهم روح المحبة و التشارك.

تمام الحسن