الشريط الأخباري

موعد: “اتفاقية أوسلو” أدت إلى تضرر القضية الفلسطينية

دمشق-سانا

نظمت اللجنة الشعبية العربية السورية لدعم الشعب الفلسطيني ومقاومة المشروع الصهيوني ومؤسسة القدس الدولية فرع سورية بالتعاون مع فصائل المقاومة الفلسطينية اليوم محاضرة بعنوان “ستة وعشرون عاما على اتفاقية أوسلو… سلام بلا أرض” ألقاها المستشار رشيد موعد قاضي محكمة الجنايات سابقا.

وأكد موعد في المحاضرة التي نظمت بمقر اللجنة أن اتفاقية أوسلو التي وقعت في الـ 13 من أيلول عام 1993 اتفاقية إذعان وهيمنة واتفاقية الطرف القوي الذي فرض شروطه حيث لا يوجد في بنودها أي اشارة إلى حق الفلسطينيين في تقرير المصير أو إقامة دولتهم المستقلة.

وبين موعد أن الاتفاقية لم تعط الفلسطينيين أي حق حيث ذهب 77 بالمئة من الأراضي الفلسطينية للعدو الإسرائيلي فكانت “سلاما بلا أرض” موضحا أنها أدت إلى تضرر القضية الفلسطينية بشكل كبير لافتا إلى أنه بعد مرور 26 عاما على توقيع الاتفاقية لم يتم الوصول إلى أي نتيجة لذلك يجب العمل على إلغائها وبطلان بنودها لأنها لا تخدم القضية الفلسطينية داعيا إلى طرح ذلك أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة ومحكمة العدل الدولية.

حضر المحاضرة رئيس اللجنة الشعبية العربية السورية لدعم الشعب الفلسطيني الدكتور محمد مصطفى ميرو والدكتور خلف المفتاح مدير عام مؤسسة القدس الدولية “سورية” وعدد من ممثلي الاحزاب الوطنية السورية والفلسطينية والفصائل الفلسطينية ومن الباحثين والمفكرين والإعلاميين.