الشريط الأخباري

الفنان الشاب محمد خباز.. مشروع مسرحي يعالج قضايا الشباب

حمص-سانا

تجربة مسرحية ثرية أسس لها الشاب محمد خباز على أكثر من مستوى فالشاب الذي بدأ يلاحق شغفه منذ أن كان طالبا في المرحلة الإعدادية ما لبث أن خاض مجال التمثيل والإعداد والإخراج مؤسسا لمشروع فني متكامل خرج إلى الضوء قبل عامين ليتصدر المشهد الفني في حمص وسط جهود مكثفة للارتقاء به إلى أفضل مكانة ممكنة.

محمد الذي يدرس في كلية العلوم قسم الكيمياء بدأ رحلته في هذا المجال كما أوضح لـ سانا الشبابية في الصف السابع حيث شارك مع منظمة اتحاد شبيبة الثورة في اكثر من عمل مبينا أنه لم يكتف بالموهبة الفطرية لديه بل عمد إلى اكتساب الخبرات عبر “كورسات” ودورات متتالية في مجال الإخراج المسرحي والسينمائي والمسرح التفاعلي والسيناريو استثمرها جميعا في أعمال مسرحية لاحقة مثل “جوليا” و”أسوأ عرض مسرحي” و”كائنات من ضوء” حيث شاركت الأخيرة بمهرجانات عدة منها “مهرجان حمص المسرحي” و”مهرجان دمشق الثقافي” و”يوم المسرح العالمي”.

بالتعاون مع عدد من أصدقائه الشغوفين بالمسرح أسس خباز فرقة “حبق” للفنون المسرحية منوها بأن هذه الفرقة هي مشروع إبداعي يهتم بقضايا الشباب ويسلط الضوء على هواجسهم ومشكلاتهم انطلق في العام 2016 عبر عمل من تأليفه وإخراجه بعنوان “حلال المشاكل” وتم تقديمه على خشبات مسارح حمص وفي العام 2017 قدمت الفرقة عرضا آخر من تأليفه وإخراجه أيضا بعنوان “جمهورية زيكو”.

وأشار خباز إلى أن عام 2018 شهد العديد من النجاحات للفرقة حيث قدمت أربعة أعمال هي “هاملت” و”أوديب ملكا” و”بستان الكرز” و”نسينا الزمن” على أكثر من مسرح أما في العام 2019 فعرضت الفرقة عملين آخرهما بعنوان “ليلة الإفراج” وهو مونودراما من تأليفه وإخراجه وشارك من خلاله في مهرجان جامعة البعث ونقابة فناني حماة.

ويطمح محمد بأن تصل فرقة “حبق” إلى مرتبة متقدمة في خضم الحراك المسرحي القائم بما يتناسب وحجم الطموح الذي يملكه والحب الذي يكنه لهذا الفن الراقي خاصة أنه يعمل من خلالها على تقديم عروض تعالج قضايا المجتمع والشباب وتسلط الضوء على ابرز الظواهر المعاصرة.

صبا خيربك