عون يدين العدوان الإسرائيلي على الضاحية الجنوبية

بيروت-سانا

أدان الرئيس اللبناني العماد ميشال عون العدوان الإسرائيلي السافر على الأحياء السكنية في الضاحية الجنوبية لبيروت.

وذكرت الوكالة الوطنية اللبنانية للإعلام أن عون أكد اليوم أن هذا العدوان السافر على سيادة لبنان وسلامة أراضيه يشكل “فصلا جديدا من فصول الانتهاكات المستمرة لقرار مجلس الأمن 1701 ودليلا إضافيا على نيات إسرائيل العدوانية واستهدافها للاستقرار والسلام في لبنان والمنطقة”.

يشار إلى أنه في اعتداء إسرائيلي جديد على لبنان سقطت طائرتا استطلاع معاديتان الليلة الماضية على الأحياء السكنية في الضاحية الجنوبية لبيروت.

أحزاب وشخصيات لبنانية: خرق جديد للقوانين والقرارات الدولية

في سياق متصل كلف وزير الخارجية والمغتربين اللبناني جبران باسيل مندوبة لبنان لدى الأمم المتحدة في نيويورك أمل مدللي التقدم بشكوى فورية إلى مجلس الأمن الدولي لإدانة الاعتداء الإسرائيلي الخطير على الضاحية الجنوبية بالعاصمة بيروت.

وقالت وزارة الخارجية اللبنانية في بيان اليوم إنه “وفي سياق الخروقات الإسرائيلية للسيادة اللبنانية والتي زادت وتيرتها في الفترة الأخيرة حيث بلغت 481 خرقا في شهرين أتى الخرق الإسرائيلي الجديد الذي نفذته طائرتان من دون طيار مجهزتان بقوة نارية مستهدفا العاصمة بيروت على علو منخفض مريب يستدل منه على محاولة إسرائيلية فاضحة للاعتداء على الممتلكات وعلى المدنيين الآمنين معا وهو ما يشكل خرقا جسيما للسيادة الوطنية واعتداء سافرا على لبنان وتهديدا جديا للاستقرار في المنطقة”.

وأضاف البيان: إن باسيل أعطى تعليماته للمندوبة اللبنانية لدى الأمم المتحدة للتقدم بشكوى فورية إلى مجلس الأمن لإدانة هذا الخرق الخطير للسيادة اللبنانية مؤكدا حرص لبنان على تنفيذ القرار 1701 والذي تقابله “إسرائيل” يوميا بخروقات متكررة تروع بها اللبنانيين وتهدد أمنهم.

من جانبه أدان لقاء الاحزاب والقوى الوطنية والقومية اللبنانية في البقاع العدوان الإسرائيلي مشددا على أنه يشكل محاولة لإنقاذ هيبة العدو الإسرائيلي المتداعية ماديا ومعنويا في ظل الانتصارات التي تحققها المقاومة وجهوزيتها العالية والرادعة.

إلى ذلك أدان الحزب السوري القومي الاجتماعي في لبنان العدوان الإسرائيلي الجديد والذي يمثل عملاً عدوانياً خطيراً يكشف عن تمادي العدو في اعتداءاته وفي انتهاكه للسيادة اللبنانية ضارباً عرض الحائط بكل القوانين والمواثيق الدولية ومحاولة يائسة للتخفيف من انتصار لبنان ومقاومته على الإرهاب.

كما استنكر رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى الشيخ عبد الأمير قبلان في بيان العدوان الإسرائيلي الذي يأتي بالتزامن مع احتفال لبنان بنصر الجرود والإنجازات الكبيرة التي تحققها سورية على الإرهاب.

بدوره أكد عضو كتلة التنمية والتحرير النائب اللبناني قاسم هاشم أن سقوط طائرتين للعدو الإسرائيلي في الضاحية الجنوبية لبيروت هو “عدوان جديد على لبنان والمقاومة ويؤكد على الطبيعة العدوانية الهمجية للعدو الصهيوني الذي لا يتوانى عن الاعتداءات والانتهاكات متنصلا من كل المواثيق الأخلاقية الدولية”.

وفي السياق نفسه أدان رئيس تيار “المردة” النائب السابق سليمان فرنجية الاعتداء الاسرائيلي على الضاحية الجنوبية مؤكدا أنه اعتداء سافر على لبنان وسيادته ومقاومته.

وقال فرنجية في تصريح إن “المطلوب موقف وطني موحد وشكوى رسمية لمجلس الأمن الدولي تجاه هذا الاعتداء الفاضح”.

من جانبه ندد رئيس تيار صرخة وطن  في لبنان جهاد ذبيان بالاعتداء معتبرا أن الاستهداف مباشر للبنان والمقاومة ويعتبر دليلا على ضرورة ومشروعية المقاومة وسلاحها لردع الاعتداءت الإسرائيلية.

فيما أكد حزب الاتحاد اللبناني أن الاعتداء الإسرائيلي خرق جديد لاتفاق 1701 واعتداء على السيادة اللبنانية ومحاولة إجرامية لاستهداف الأمن الوطني اللبناني بالتزامن مع العدوان على سورية  وقبلها على العراق.

انظر ايضاً

عون: تلبية مطالب المحتجين ستكون من أولويات الحكومة اللبنانية

بيروت-سانا أعرب الرئيس اللبناني العماد ميشال عون عن أمله في إمكانية تشكيل حكومة جديدة خلال …