شمخاني:سنبدأ الخطوة الثانية لتقليص الالتزامات النووية7تموز القادم

طهران-سانا

أكد أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني علي شمخاني أن إيران ستبدأ بجدية خطوتها الثانية لتقليص التزاماتها النووية اعتبارا من الـ 7 من تموز القادم وذلك في إطار البندين 26 و36 من الاتفاق النووي.

ونقلت وكالة فارس للأنباء عن شمخاني قوله اليوم “بدءا من الـ 7 من تموز ستبدأ الخطوة الثانية بشكل جاد في تقليص التزامات إيران في إطار البندين 26 و36 من الاتفاق النووي لكي تنتبه الدول التي تصورت صبر إيران ضعفا وتقاعسا بأن رد إيران على انتهاك الطائرة الأمريكية المسيرة لأجوائها لا يختلف عن الرد على محاولات المراوغة والخداع السياسي لتقييد حقوق الشعب الإيراني المشروعة”.

وتابع شمخاني أنه “مع اقتراب موعد الـ7 من تموز وبدء الخطوة الثانية لتخفيف التزامات إيران ضمن الاتفاق النووي تضاعفت ضغوط الدول الأوروبية لإجبار بلادنا على الاستمرار في تنفيذ الالتزامات في الاتفاق النووي دون تنفيذ سائر الاطراف لالتزاماتها المتبادلة” مضيفا “إذا كنا حتى الآن نتصور وجود عجز كبير لدى أوروبا في مواجهة أمريكا فالآن نرى عدم وجود الإرادة لدى أوروبا لتنفيذ التزاماتها”.

وأشار شمخاني إلى أنه بعد مضي سنة من خروج أمريكا من الاتفاق النووي وتحلي إيران بالصبر لمنح الفرصة للدبلوماسية أثبتت الدول الأوروبية أنها تتخذ مواقف متباينة عن أمريكا بالكلام ولكنها من الناحية العملية ساهمت في تعزيز أدوات ضغط واشنطن ضد إيران.

وبين شمخاني أن “أوروبا رفضت حتى الآن تحمل أي ثمن من اجل إنقاذ الاتفاق النووي.. ويبدو أنها تشعر بالارتياح من استمرار الظروف الراهنة والتي من ثمارها الضغوط الأمريكية على إيران واستغلال أوروبا هذا الأمر سياسيا وأمنيا”.

وكان المتحدث باسم الخارجية الإيرانية عباس موسوي جدد التأكيد أمس على أن الجانب الأوروبي يفتقر للإرادة الكافية لتنفيذ ما ورد في الاتفاق النووي مع إيران مبينا أن بقاء هذا الاتفاق يتطلب التزام جميع الأطراف به.

يذكر أن إيران أعلنت الشهر الماضي خفض تنفيذ تعهداتها في إطار الاتفاق النووي لحين تنفيذ الأطراف الأخرى تعهداتها وحددت مهلة 60 يوماً لهذا الغرض ومن دونه ستتخذ خطوة لاحقة لزيادة خفض تنفيذ التعهدات في حين أكدت الوكالة الدولية للطاقة الذرية من خلال تقاريرها الـ 15 الصادرة لغاية الآن التزام إيران بالاتفاق النووي الموقع عام 2015.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أعلن في أيار من العام الماضي انسحاب بلاده من الاتفاق النووي بين إيران ومجموعة خمسة زائد واحد وإعادة العمل بالعقوبات على طهران في تحد لإرادة المجتمع الدولي وانتهاك للقرارات الدولية بهذا الشأن.

انظر ايضاً

شمخاني: التغييرات داخل الإدارة الأميركية لا تؤثر على رؤية إيران

طهران-سانا أكد أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني علي شمخاني أن التغييرات في المناصب داخل …