الشريط الأخباري

أوراق عمل وأبحاث علمية قيمة في مؤتمر البحث العلمي الهندسي بجامعة البعث

حمص-سانا

ناقشت أوراق العمل والابحاث العلمية المقدمة في فعاليات اليوم الثاني لمؤتمر البحث العلمي الهندسي لدعم التنمية وإعادة الإعمار بجامعة البعث كيفية ربط البحث العلمي الهندسي بمتطلبات المجتمع وسوق العمل في المرحلة القادمة.

وتنوعت الأبحاث المقدمة بين أهمية الإدارة المتكاملة في الأمن المائي والغذائي والإدارة المستدامة للموارد الطبيعية في مرحلة إعادة الإعمار والإدارة الكمية الجوفية في جزء من غوطة دمشق باستخدام النمذجة (جي ام اس) والاستخدام المستدام للموارد المائية ودوره في تحقيق التنمية المستدامة واستخدام الزيوليت الطبيعي لإزالة شوارد المعادن الثقيلة من محاليلها المائية.

كما ناقش المؤتمر أبحاثا علمية حول التفكيك الحيوي للفينول باستخدام سلالات جرثومية محلية ودراسة تجريبية لإنتاج الوقود الحيوي السائل من مخلفات الحمضيات وتطبيقه والنمذجة والمحاكات الهندسية باستخدام تطبيق (سي اف دي) والأهمية الفنية والاقتصادية لاستخدام تقنية تخزين الطاقة بالضخ المائي في رفد الشبكة الكهربائية الوطنية السورية والتكيف مع التغيرات المناخية في المناطق الصناعية والتأثير السلبي للمحطات الشمسية على جودة الطاقة الكهربائية من حيث عامل الاستطاعة.

وأشار الدكتور تمام رعد مدير عام الشركة العامة للدراسات المائية عن دور التكنولوجيا في إدارة الموارد المائية وضرورة إيجاد التقنيات اللازمة لإدارة هذه الموارد بالشكل الأمثل وطرح اهم التقنيات المتعلقة بذلك وكيفية الحصول على النتائج واستخدامها وأولويات التنفيذ.

بدوره لفت المهندس علي فضة من جامعة تشرين إلى ضرورة استخدام تقنية النانو في عملية إعادة الإعمار وما تقدمه هذه التقنية من مميزات ونوعية عمل جيدة.

وفي لقاء لـ سانا اعتبر الدكتور معن سلامة عميد كلية الهندسة المدنية بجامعة البعث أن المؤتمر تمكن من عرض مخرجات البحث العلمي الهندسي ومناقشة سبل دعمه وتوجيهه لخدمة المرحلة القادمة من خلال استقطاب أصحاب القرار والباحثين والمبتكرين من الجهات العلمية والهندسية والصناعة لافتا إلى وفرة الأبحاث العلمية النوعية التي تم عرضها خلال جلسات المؤتمر.

وفي حين لفت الدكتور تمام رعد مدير عام الشركة العامة للدراسات المائية إلى تنوع الأبحاث المقدمة وتكاملها وتبادل الخبرات بين الباحثين رأى المشارك إبراهيم بسمة طالب دكتوراه بقسم الكيمياء بجامعة تشرين أن الأبحاث تشمل جميع الاختصاصات الهندسية التطبيقية وتحمل أفكارا جديدة في إعادة البناء والإعمار.

ويستمر المؤتمر حتى يوم غد الأربعاء ويشارك فيه 110 باحثين من جامعات “البعث ودمشق وحلب وطرطوس وتشرين” وعدد من المراكز البحثية والقطاعات العاملة بالمجال الهندسي في سورية.

تقرير .. لارا أحمد