الشريط الأخباري

عام على القمة التاريخية بينهما.. الولايات المتحدة مستمرة في سياساتها العدائية تجاه كوريا الديمقراطية

دمشق-سانا

بعد مضي عام على القمة التاريخية التي جمعت الرئيسين الكوري الديمقراطي كيم جونغ أون ونظيره الأمريكي دونالد ترامب تواصل الولايات المتحدة سياساتها العدائية وانتهاكاتها الواضحة للاتفاقات المبرمة بين البلدين ضاربة عرض الحائط بكل الالتزامات التي يتوجب عليها تنفيذها بموجب البيان المشترك الذي تم توقيعه في سنغافورة.

واشنطن التي اعتادت التملص من التزاماتها الدولية حولت البيان المشترك الذي وقعته مع بيونغ يانغ في حزيران من العام الماضي إلى مجرد حبر على ورق بعدم تنفيذها ما يترتب عليها واتخاذها موقفاً تعسفياً وغير صادق إزاء المحادثات النووية مع كوريا الديمقراطية.

وتزامناً مع الذكرى السنوية الأولى للقمة المشتركة بينهما أكدت كوريا الديمقراطية اليوم أن على واشنطن تغيير سياستها العدائية تجاهها مشيرة إلى أن “السياسة الأمريكية المتغطرسة والفردية لن تنجح أبداً مع جمهورية كوريا الديمقراطية التي تقدر السيادة وتتمسك بها”.

المتحدث باسم وزارة خارجية جمهورية كوريا الديمقراطية بين في وقت سابق أن حكومة بلاده بذلت جهوداً متواصلة لإقامة علاقات جديدة مع الولايات المتحدة وتوفير نظام السلام الدائم والوطيد في شبه الجزيرة الكورية وتحقيق نزع السلاح النووي فيها وفق البيان المشترك بين البلدين المؤرخ في الثاني عشر من حزيران من العام الماضي وسعت لاتخاذ الإجراءات العملية اللازمة لتحقيق هذا القرار الاستراتيجي بمبادرة منها.

المتحدث تابع القول: “من المؤسف أن الولايات المتحدة أشاحت بوجهها عن تنفيذ البيان الكوري الديمقراطي الأمريكي المشترك عمداً وأصرت على تخلينا عن الأسلحة النووية من جانب واحد وأبدت محاولات سافرة لتدميرنا بالقوة خلال عام من توقيع البيان”.

تعنت الولايات المتحدة وإجراءاتها الأحادية التعسفية أدت إلى فشل قمة هانوي التي جمعت بين كيم وترامب في شباط الماضي حيث أكد نائب وزير خارجية جمهورية كوريا الديمقراطية تشوي سون هوي في آذار الماضي أن “الرئيس كيم حضر القمة في هانوي بتطلعات حقيقية وكان يأمل بتنفيذ التوافق الذي توصل إليه مع ترامب خلال قمة سنغافورة لكن الجانب الأمريكي كان عنيداً ومصراً على حساباته السياسية كما أنه أهدر فرصة ذهبية للتوصل إلى اتفاقية مع كوريا الديمقراطية”.

وحتى اليوم ما زالت واشنطن تفرض عقوبات اقتصادية جائرة على بيونغ يانغ في إطار سياسة التهديدات والضغوط التي تمارسها الولايات المتحدة ضد الدول التي ترفض السير في نهجها.

وأكدت كوريا الديمقراطية أنه لم يعد هناك مبرر لاستمرار كامل العقوبات المفروضة عليها في ظل وقف تجاربها النووية والصاروخية لكن الإدارة الأمريكية مصرة على نهجها العدائي التي تمارسه مع الدول ذات السيادة والتي ترفض الانصياع لإملاءاتها.

باسمة كنون

تابعوا آخر الأخبار عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط:

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency

انظر ايضاً

كوريا الديمقراطية تجري تجربة مهمة في ميدان سوهي لإطلاق الأقمار الصناعية

بيونغ يانغ-سانا أعلنت كوريا الديمقراطية اليوم عن إجرائها تجربة مهمة جدا في ميدان سوهي لإطلاق …