الشريط الأخباري

اللجنة الفنية للرماية في اللاذقية تسعى لتطوير اللعبة وزيادة عدد ممارسيها

اللاذقية-سانا

تسعى اللجنة الفنية للرماية في اللاذقية إلى نشر اللعبة في المحافظة عبر مراكزها التدريبية بغية زيادة عدد ممارسيها واستقطاب المواهب وأعدادها للمشاركة في الاستحقاقات القادمة .

عضو اتحاد الرماية عصام منى قال في تصريح لمندوب سانا الرياضي: “إن المرحلة القادمة تتضمن استحقاقات محلية مهمة وفي مقدمتها الأولمبياد الوطني للناشئين لذلك يجب العمل على أعداد اللاعبين إضافة إلى تجهيز المركز التدريبي للعبة في صالة ملعب الباسل للارتقاء بالتدريبات إلى المستوى المطلوب ولا سيما أن المركز تم انشاؤه وفق شروط الاتحاد الدولي للعبة وهو قادر على استضافة البطولات الدولية”.

وأضاف منى: إن من أبرز معوقات العملية التدريبية هي قلة التجهيزات وغياب الأجواء التدريبية المناسبة للاعب من حيث الاستقرار على درجة حرارة محددة من خلال التكييف لكون لعبة الرماية من الألعاب التي تتطلب تركيزا عالياً والابتعاد عن التوتر وهو مرتبط بالجو المحيط به مشيراً إلى ضرورة إقامة دورات تدريبية تساعد في نشر اللعبة أكثر وبالتالي إتاحة الفرصة أمام خبرات اللعبة لانتقاء اللاعبين المتميزين من مختلف الأعمار لضمها إلى منتخب المحافظة.

وبين منى أن المركز التدريبي في المحافظة يقوم بتدريب المنتسبين الجدد من الفئات العمرية من عمر 12سنة وما دون والبالغ عددهم نحو 15 لاعباً ولاعبة وفق برنامج تدريبي للمبتدئين نظرياً وعملياً.

وظهرت الرماية في الألعاب الأولمبية عام 1896 وسمح للنساء المشاركة أول مرة في المنافسات الأولمبية عام 1968وفي عام 1984 أدخل الاتحاد الدولي للعبة فعاليات رياضية أنثوية منفصلة .

 

انظر ايضاً

معاً ضد كورونا… اللاذقية اليوم

  تصوير: مجد سليمان