الشريط الأخباري

بوتين وترامب يتفقان على إجراء محادثات حول معاهدة الصواريخ

موسكو-سانا

أعلن المتحدث باسم الرئاسة الروسية ديمتري بيسكوف اليوم أن الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الأمريكي دونالد ترامب اتفقا على إجراء محادثات حول معاهدة الصواريخ المتوسطة وقصيرة المدى.

ونقلت وكالة سبوتنيك عن بيسكوف قوله: إن الرئيسين بوتين وترامب تبادلا أطراف الحديث خلال لقائهما في باريس لحضور فعاليات الذكرى المئوية لانتهاء الحرب العالمية الأولى واتفقا على إجراء محادثات حول معاهدة الصواريخ خلال قمة العشرين المقبلة في الأرجنتين ما بين الـ 30 من تشرين الثاني الجاري والأول من كانون الأول المقبل.

وكان ترامب أعلن الشهر الماضي عزمه الانسحاب من معاهدة الصواريخ النووية المتوسطة وقصيرة المدى في خطوة وصفتها روسيا بأنها تندرج في إطار محاولات الإبتزاز المستمرة التي تمارسها واشنطن ضد موسكو.

وجرى توقيع المعاهدة بين موسكو وواشنطن بشأن قيام الطرفين بتدمير ترسانتيهما من الصواريخ المتوسطة وقصيرة المدى في عام /1987/ وشملت المعاهدة مجموعة واسعة من الصواريخ ذات المدى المتراوح بين /500 و1000/ كم وبين /1000 و5500/ كم .

من جهة ثانية أشار بيسكوف إلى أن الرئيس الروسي لم يلتق نظيره الأوكراني بيوتر بوروشينكو خلال فعاليات الذكرى المئوية لانتهاء الحرب العالمية الأولى في باريس مشدداً على أن روسيا “قامت وستقوم بكل ما يمكن لتنفيذ اتفاقيات مينسك” حول التوصل إلى تسوية للأزمة في جنوب شرق أوكرانيا .

وفي سياق منفصل نفى بيسكوف علاقة روسيا بتعطل نظام الملاحة العالمي “جي بي إس” خلال مناورات حلف شمال الأطلسي (الناتو) التي جرت ما بين الـ 25 من تشرين الأول والـ7 من تشرين الثاني الجاري مشيراً إلى أن هذا النوع من الاتهامات الغربية الموجهة ضد روسيا والتي لا أساس لها من الصحة تتكرر باستمرار.

يذكر أن مناورات “منعطف ترايدنت 2018” تمت بمشاركة نحو 10 آلاف مركبة و 130 طائرة و 70 سفينة من 30 دولة.

 

انظر ايضاً

أبل ترد على انتقادات ترامب بنشر تفاصيل خدماتها للحكومة الأمريكية

واشنطن-سانا ردت شركة أبل الأمريكية على انتقادات الرئيس دونالد ترامب بالكشف عن تفاصيل الخدمات التي …