الشريط الأخباري

عودة المزيد من العائلات المهجرة إلى منازلها بأرياف حلب وإدلب وحماة المحررة من الإرهاب-فيديو

حلب-سانا

تواصلت اليوم عمليات عودة عشرات العائلات من ممر أبو الضهور بريف ادلب وتوجههم إلى قراهم في أرياف حلب وإدلب وحماة التي باتت بتضحيات الجيش العربي السوري خالية من الإرهاب والإرهابيين.

وذكر مراسل سانا أن عشرات العائلات من الراغبين في العودة إلى قراهم وبلداتهم سلكت ممر أبو الضهور الذي أمنه الجيش العربي السوري قادمة من مناطق انتشار التنظيمات الإرهابية في مدينة إدلب وريفها مصطحبة معها معداتها الزراعية والمنزلية ومواشيها متجهة إلى قراها وبلداتها بعد دحر الإرهاب عنها.

ولفت المراسل إلى أنه كان في استقبال الأسر العائدة لجان طبية قدمت الخدمات الإسعافية والعلاجية إضافة إلى تلقيح الأطفال ضد مرض شلل الأطفال ومنح أسرهم بطاقات خاصة لاستكمال لقاحاتهم مستقبلا بالإضافة إلى تلقيح النسوة ضد مرض الكزاز.

وبين المراسل أن عودة العائلات المهجرة ترافقت مع تقديم وجبات طعام ومساعدات إغاثية لها وتسهيل إجراءات العودة أمامها وتبسيطها وإنجازها في زمن قصير حيث تابعت كل أسرة من الأسر القادمة رحلتها الى منازلها لتعود لممارسة حياتها الطبيعية.

وأجمع عدد من الأهالي العائدين في تصريحات لمراسل سانا على أن شعورهم اليوم وهم في طريق العودة لمنازلهم وأراضيهم لا يمكن أن تصفه الكلمات لكونه يحمل في طياته الفرح والأمل والتفاؤل بمستقبل أفضل بعد أشهر من العذاب المزدوج جراء اضطرارهم إلى ترك منازلهم بفعل الإرهاب أولا ومن ثم اضطرارهم للإقامة مؤءقتا ضمن مناطق انتشار التنظيمات الإرهابية التي مارست بحقهم وحق باقي العائلات مختلف الجرائم وعاملتهم أسوأ معاملة.

ونوه الأهالي بأن الكثير من العائلات هي في طريقها للعودة إلى قراها وبلداتها رغم محاولات الإرهابيين إدخال الخوف الى قلوبها بشتى الطرق لمنعها من العودة.

وعادت في الأول من هذا الشهر عبر ممر أبو الضهور في ريف إدلب عشرات العائلات إلى منازلها في أرياف حماة وحلب وإدلب بعد دحر الإرهاب عنها
وقيام الجهات المعنية بتأمين كل المستلزمات الطبية والغذائية ومتطلبات العودة الآمنة إلى قراها.

انظر ايضاً

بعد نحو شهر على افتتاحه.. إرهابيو (النصرة) يزيدون حصارهم على المدنيين لمنعهم من الخروج عبر ممر أبو الضهور

إدلب-سانا بعد 29 يوماً على افتتاح ممر أبو الضهور أمام المدنيين الراغبين بالخروج من مناطق …