الشريط الأخباري

هيئة اللاجئين تستنكر قرار واشنطن تجميد مستحقات الأونروا.. كرينبول: يضع كرامة مجتمع بأكمله في خطر

دمشق-سانا

حذرت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين الأونروا من تجميد الولايات المتحدة الأمريكية دفع المستحقات المالية المخصصة لتمويل برامج الأونروا كونها تهدد أحد أكثر المساعي نجاعة وإبداعاً في مجال التنمية البشرية بمنطقة الشرق الأوسط.

ويأتي هذا التجميد بعد أن توعد الرئيس الأميركي دونالد ترامب مؤخرا الفلسطينيين إثر قراره اعتبار القدس المحتلة عاصمة لكيان الاحتلال الإسرائيلي بقطع المساعدة المالية الأميركية لهم ما لم يمضوا باقتراحاته بخصوص ما يسميه بـ”الحل” على المسار الفلسطيني الإسرائيلي.

وفي بيان للمفوض العام للأونروا بيير كرينبول تلقت سانا نسخة منه اليوم أوضح فيه أن الولايات المتحدة أعلنت عن مساهمة تبلغ 60 مليون دولار أمريكي فقط لدعم جهود الوكالة وخدماتها التعليمية والصحية والإغاثية المقدمة إلى اللاجئين الفلسطينيين، مشيراً إلى أن “هذه المساهمة دون مستوى المساهمات السابقة بفارق كبير حيث كانت في العام الماضي ما يزيد على 350 مليون دولار”.

وقال كرينبول إن “525 ألف طالب وطالبة يحصلون على التعليم في 700 مدرسة للأونروا يواجهون خطراً كما يدخل أيضاً في دائرة الخطر كرامة وأمان الملايين من اللاجئين الفلسطينيين والذين هم بحاجة للمساعدات الغذائية الطارئة وأشكال الدعم الأخرى في كل من الأردن ولبنان وسورية والضفة الغربية وقطاع غزة عدا عن المخاطر المتعلقة بحصول اللاجئين على الرعاية الصحية الأولية بما في ذلك الرعاية لما قبل الولادة والخدمات الأخرى المنقذة للحياة”.

وأكد كرينبول أن المساهمة المقلصة تجعل حقوق وكرامة مجتمع بأكمله في خطر وستؤثر أيضا على الأمن الإقليمي في المنطقة في وقت تشهد فيه العديد من المخاطر والتهديدات.

ودعا كرينبول جميع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة لاتخاذ موقف والانضمام للأونروا في رسالتها بأن حقوق ومستقبل اللاجئين الفلسطينيين تحظى بقدر كبير من الأهمية كما دعا الشركاء من الدول المضيفة والمانحين إلى الالتفاف تأييداً للوكالة والانضمام لها في خلق مبادرات وتحالفات تمويل جديدة لضمان حصول الطلاب من اللاجئين الفلسطينيين بشكل مستمر على التعليم والحفاظ على كرامة لاجئي فلسطين وأطفالهم وعائلاتهم.

وقال كرينبول “أدعو جميع الأشخاص ذوي الإرادة الطيبة في كل مكان بالعالم حيث تتجلى الشراكة والتضامن مع لاجئي فلسطين للانضمام لنا والاستجابة لهذه الأزمة عبر التبرع للأونروا” داعيا إلى “إطلاق حملة تبرعات عالمية خلال الأيام القليلة القادمة لتشكل تمثيلاً وإطاراً للالتزام الشامل في الحفاظ على مدارس وعيادات الأونروا مفتوحة خلال العام 2018 وما بعده”.

وتوجه كرينبول في بيانه لجميع اللاجئين الفلسطينيين بالقول إن “الأونروا ستعمل بتصميم مطلق لضمان استمرارية خدماتها” مضيفا “بالنسبة لطلابنا في كل مدارسنا وعلى سبيل المثال في مدينتي حلب ودمشق السوريتين وفي برج البراجنة والرشيدية في لبنان وفي الزرقاء وجرش في الأردن وفي جنين والخليل في الضفة الغربية وفي جباليا وخان يونس في غزة ولجميع الأولاد والبنات في مخيمات اللاجئين الفلسطينيين ومجتمعاتهم أقول لهم أن أبواب المدارس ستبقى مفتوحة حتى تتمكنوا من الحصول على التعليم الذي تقدرونه عاليا ولتكونوا على ثقة بأنكم تمتلكون مستقبلكم”.

وأشار كرينبول إلى أن “جميع المرضى في عياداتنا والمنتفعين من الخدمات الاجتماعية والإغاثية ومن برنامج التمويل الصغير وكافة أشكال الدعم الأخرى سوف يتلقون الرعاية والمساعدة التي هي من حقكم”.

ودعا كرينبول موظفي الأونروا الدائمين والمتمرسين من الأطباء والممرضين والممرضات ومديري المدارس والمعلمين والمعلمات وموظفي الحراسة وعمال النظافة وموظفي الدعم النفسي والاجتماعي وموظفي الإدارة ووحدات الدعم والبالغ عددهم 30 ألفا إلى الاستمرار بالعمل من مواقعهم لخدمة المجتمع بنفس العزيمة التي طالما ميزتهم وبنفس الإصرار وقال “هذه لحظة للتلاحم الداخلي والتضامن فيما بيننا وهي أوقات صعبة ولكننا سنبذل كل ما في وسعنا وطاقتنا لحمايتكم”.

وختم كرينبول بيانه بالتأكيد على أن الأونروا تمثل الأمل واحترام الحقوق والكرامة وأنه عندما تصعب الأمور فإن تصميم الوكالة سيزداد بالمقابل وستسخر كل طاقاتها للبحث عن مسارات جديدة وقال “دعونا نستمد قوتنا من اللاجئين الفلسطينيين والذين يعلموننا في كل يوم بأن اليأس ليس خياراً وأن الأونروا لن تيأس أيضا.. انني أدعوكم للوقوف إلى جانبنا”.

يذكر أن وكالة الأونروا تأسست استنادا إلى قرار الأمم المتحدة رقم 302 لعام 1949 لتقديم خدماتها للاجئين الفلسطينيين في الأراضي الفلسطينية المحتلة والدول العربية المجاورة.

 الهيئة العامة للاجئين الفلسطينيين تستنكر بشدة تجميد واشنطن دفع المستحقات المالية المخصصة لتمويل الأونروا

من جهتها استنكرت الهيئة العامة للاجئين الفلسطينيين العرب الإجراءات الأميركية الجائرة المتمثلة بتجميد واشنطن دفع المستحقات المالية المخصصة لتمويل برامج وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين التابعة للأمم المتحدة أونروا.

وفي رسالة وجهتها إلى المفوض العام لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “بيير كرينبول” تلقت سانا نسخة منها أكدت الهيئة دعمها الكامل لجهود الأونروا في عملها وتأدية مهامها وخدماتها التعليمية والصحية والإغاثية للاجئين بالرغم من الإجراءات الأميركية الظالمة.

وجاء في رسالة الهيئة أن اللاجئين الفلسطينيين يعتبرون وكالة الغوث عنصراً مهماً وأساسياً في الدفاع عن حقوقهم السياسية والإنسانية باعتبارها الشاهد الحي على نكبتهم مؤكدين أنهم لن يقبلوا بديلاً عن الأونروا في تأدية مهامها وخدماتها لهم مهما كانت الظروف والمؤامرات المحاكة ضدهم.

وناشدت الهيئة المجتمع الدولي والأمين العام للأمم المتحدة “اتخاذ الخطوات العاجلة لدعم ميزانيات الأونروا وخاصة الميزانية العادية وتأمين التمويل الدائم والكافي من خلال مساهمات الدول المانحة وزيادة تبرعاتها” موضحين أن وكالة الأونروا هي وكالة أممية محصنة وتابعة لمنظمة الأمم المتحدة المسؤولة عن حمايتها وليست بأمرة الولايات المتحدة وقراراتها الظالمة.

وختاماً خاطبت الهيئة المفوض العام “بالتأكيد على العمل يداً بيد لتخطي هذه الأزمة الخطيرة وفقاً للمناشدات الواردة في بيانه للاجئين الفلسطينيين وكل من الدول العربية المضيفة والمانحة” معربين عن شكرهم وتقديرهم لجهوده في تخطي الأزمة التي فرضتها الولايات المتحدة كعقاب جائر على اللاجئين الفلسطينيين لدفاعهم عن عاصمتهم المقدسة وأرضهم المحتلة.

 

انظر ايضاً

الأونروا تطلق نداء للحصول على أكثر من 93 مليون دولار للتصدي لجائحة كورونا

دمشق-سانا أطلقت وكالة الأمم المتحدة للإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين الأونروا نداء الطوارئ الجديد للحصول بشكل …