تكريم الفائزين في مهرجان الطفل السوري

دمشق-سانا

على محبة الأرض ومجد الوطن اجتمع أطفال منظمة طلائع البعث الموهوبون ضمن مهرجان اغنية الطفل السوري الثاني لتصدح حناجرهم بأغنية الحياة ولحن السلام ويعبروا عن انتمائهم لسورية متنافسين بالصوت والكلمة والإحساس وكان الفائزون منهم على موعد مع التكريم ضمن حفل فني أقيم اليوم على مسرح الأوبرا في دار الأسد للثقافة والفنون.

واستحق الأطفال المشاركون في فرع اللاذقية جائزة التميز فيما منحت جائزة أفضل أداء لأغنية طفولية للفئة العمرية الاولى مناصفة بين الطفلة جيسي قطموز من فرع ريف دمشق لطلائع البعث والطفلة المى خضور من فرع حماة.

وذهبت جائزة أفضل أداء لاغنية وطنية من الفئة العمرية الأولى للطفل محمد اسلام رميح فرع دمشق ومنحت جائزة أفضل أداء لاغنية طفولية من الفئة العمرية الثانية مناصفة بين الطفل حمزة جمرك فرع حلب والطفل سامي شحادة فرع حماة.

أما جائزة افضل اداء لاغنية وطنية من الفئة العمرية الثانية فمنحت للطفلة سارة حناوي فرع السويداء وذهبت جائزة منظمة الطلائع مناصفة بين الطفل يزن كنا فرع حماة والطفل عبد الرحمن رسلان فرع حمص.

ومنحت جائزة الجمهور مناصفة بين الطفلين محمد مطلق وسيدرا ناصر من فرع الرقة أما لجنة التحكيم فمنحت جائزتها مناصفة بين الطفل محمد علي بدوي فرع إدلب والطفل خزام جمول فرع ريف دمشق.

وأما في جوائز الألحان والكلمات فحصل على جائزة افضل لحن اغنية للفئة العمرية الأولى لأغنية بيت تراب لعمار عباس فرع طرطوس وجائزة افضل كلمات للفئة العمرية الاولى لأغنية يا ضيعتنا لمفيد حديفي فرع السويداء.

وذهبت جائزة أفضل لحن للفئة العمرية الثانية للحن أغنية “في كف جدي” لنورا جبر من فرع القنيطرة اما جائزة افضل كلمات من نفس الفئة لأغنية نريد السلام فكانت من نصيب ابراهيم زيدان فرع درعا.

كما كان لمبدعي عالم الطفولة نصيب في الحفل حيث قدمت منظمة الطلائع دروعا تكريمية للراحلين الموسيقار سهيل عرفة والشاعر عيسى ايوب وللدكتور مثنى العلي رئيس دائرة الموسيقا في التلفزيون العربي السوري ولفاديا القصاب معدة ومخرجة برامج أطفال.

وأدى مجموعة من الاطفال الرواد في مجال الغناء على مستوى سورية مجموعة من الأغاني الوطنية التي عبروا فيها عن محبتهم لبلدهم منها تعلى وتتعمر يا دار وملايين ملايين السوريين وخبطة قدمكن.

وقدم أطفال فرع فلسطين لطلائع البعث لوحة فنية في تحية لأطفال سورية جسدت التراث الفلكلوري الفلسطيني كما ادى مجموعة من الأطفال مسرحية غنائية بعنوان اطفال الشمس تاليف نورس الملحم والحان نزيه الأسعد تتحدث عن الصراع بين الخير والشر.

وأدى أطفال فرع دمشق فقرات مسرحية غنائية وعرضا مسرحيا راقصا جسدت الفلكلور السوري المتنوع اضافة الى ثنائي غنائي تضمن منوعات تراثية ووطنية عبرت عن حب الوطن والتمسك به.

وقال عضو القيادة القطرية لحزب البعث العربي الاشتراكي رئيس مكتب التربية والطلائع ياسر الشوفي في كلمة له خلال اختتام المهرجان.. “إن تشرين يتفتح اليوم في كل أصقاع الوطن ففي كل يوم هناك نصر جديد لمن حمى هذا الوطن للأبطال والاشاوس الذين ضحوا بأرواحهم الطاهرة والذين حموا سورية”.

وأضاف الشوفي ” الأطفال الطلائعيون يزرعون اليوم البسمة على محيى الوطن فهم امل المستقبل لانهم سيحملون الامانة ويدافعون عن الوطن”.

بدوره قال رئيس منظمة طلائع البعث الدكتور محمد عزت عربي كاتبي في كلمته “مهرجان اغنية الطفل السوري يؤكد في تجربته الثانية جدارته ليظهر اطفالنا مواهبهم الفردية والتي تنتشر عبر كل المنابر داخل سورية وخارجها وتبشر بالمستقبل وترفع راية سورية خفاقة عالية”.

وأضاف عربي كاتبي ” أطفالنا يصدحون ملء حناجرهم بأغنيات الحياة والسلام والفرح والنصر مجتمعين على محبة الأرض ومجد الوطن وعزة العلم”.

حضر الحفل وزيرا التربية الدكتور هزوان الوز والسياحة المهندس بشر اليازجي ونقيب المعلمين وحشد من الطلاب وأهاليهم.

شذى حمود وميس العاني