الشريط الأخباري

عودة النسيج على النول اليدوي بحلة جديدة

دمشق-سانا 

يعود حرفيو صناعة النسيج الذين طالموا اشتهروا بالعالم بصناعته إلى إحياء طرق ابائهم وأجدادهم في الغزل على النول اليدوي بعيدا عن التكنولوجيا التي دخلت كل تفاصيل الحياة.2

ويحرص برنامج السورية للحرف في الأمانة السورية للتنمية على مساعدة هؤلاء وتنمية قدراتهم من خلال مساعدتهم في إنشاء مشاريع يستطيعون من خلالها تطوير حرفتهم كما يقول إبراهيم أيوبي أحد حرفيي النسج على النول الذي التقته نشرة سانا المنوعة في محلات “أُبّهة” في التكية السليمانية إنه تعلم الصنعة عن والده وجده  مضيفا أن والده كان من أقدم حرفيي النسيج وخاصة نسج البروكار الدمشقي وكان لديه عدد لا بأس به من الأنوال وبدوره تعلم من والده حب العمل ورموز الحرفة التي مازال يمارسها .

وأشار أيوبي إلى أن برنامج السورية للحرف قدم له المساعدة كونه يعمل على تنمية قدرات الحرفيين من خلال مساعدتهم في إنشاء مشاريع يستطيعون من خلالها تطوير حرفتهم والمحافظة عليها وتأمين ظروف عمل مناسبة كي يستطيعوا الاستمرار بعطائهم وتطوير صنعتهم واستنباط أشكال وانواع جديدة مزينة بالرسومات.4

وقال أيوبي إن النسيج اليدوي دخل عالم الجلديات و أضفى على الحقائب النسائية قيمة جمالية فنية من خلال أحدث تصاميم الرسومات الحديثة المصممة على الحاسوب وهو يقوم بتنفيذها على النول فتبدو أنيقة ناعمة وتضاف هذه القطع إلى الحقائب النسائية والحقائب الجلدية لتصبح غاية في الروعة والجمال وقد نالت إعجاب السيدات من خلال تداخل الالوان وانسجامها بالخيوط والالوان.

وختم أيوبي قائلا بعد أن قدم له برنامج السورية للحرف كل ما يلزم من شروط العمل الجيدة ما دفعه إلى التفرغ والابتكار والنهوض بحرفته نحو الأفضل كما أنه يعمل على تعليم هذه الحرفة بالتعاون مع السورية للحرف في محال أبهة في التكية السليمانية بشكل مجاني.

روهلات شيخو