الشريط الأخباري

فقدت وظيفة بسبب حذائها

دمشق-سانا

أن يحصل المرء على وظيفة ليس بالأمر السهل لكن أن يفقدها بسبب الحذاء فذلك أمر لا يخطر بالبال.

وفي التفاصيل قالت أميرة إنها تقدمت إلى إحدى الشركات بطلب توظيف وفعلا اتصلت الشركة بها وأخبرتها بأن جميع أوراقها مطابقة للشروط التي سبق وحددتها الشركة وإنه بات عليها إجراء مقابلة شخصية مع المدير المختص.

وأضافت إنها عشية موعد المقابلة انزلقت قدمها من على الدرج وتعرضت لالتواء بالكاحل وفي الصباح عندما همت بالذهاب إلى الشركة لإجراء فحص المقابلة لم تستطع ارتداء حذائها فاقترحت عليها والدتها أن تحمله معها وترتدي حذاء رياضيا مريحا كي تستطيع السير به وفعلا راقت لها الفكرة واستقلت سيارة أجرة تكسي وبينما كانت منشغلة بالتفكير في المقابلة وأن حلمها بدأ يتحقق لم تشعر بطول المسافة وما إن وصلت وغادرت السيارة باتجاه مقر الشركة انتبهت أنها نسيت حذاءها في سيارة الأجرة التي انطلقت بعيدا عنها وبات عليها حضور المقابلة بحذائها الرياضي كونه يتعذر عليها العودة إلى المنزل وإحضار حذاء بديل وكي لا تقع في التأخير عن الموعد المحدد قررت الدخول لإجراء فحص المقابلة.

وتابعت إنها شعرت بكثير من الخجل والإحراج ولاسيما أنها لاحظت نظرات الموجودين داخل الشركة وكأنها تلاحقها وما هي إلا لحظات حتى التقت بالمدير المسؤول الذي رحب بها وجرت المقابلة على أحسن وجه وطلب منها مراجعة الشركة بعد يومين ولما رجعت لتحصل على النتيجة صدمت لأنها كانت مع عدم الموافقة لأنها أخلت بشرط الأناقة المطلوب.

وختمت أميرة بالقول إن حظها العاثر هو الذي أبعدها عن تحقيق حلمها وإنها لم تكن تتخيل أنها ستخسر فرصة العمل بعدما اجتهدت في الحصول عليها وأن تكون ضحية حذائها الذي فقدته.