الشريط الأخباري
عــاجــل الجعفري: سورية تؤكد مجدداً رفضها القاطع لأي وجود تركي أو أجنبي غير مشروع على أراضيها وتطالب بلجم السلوك العدواني للنظام التركي ودعمه الإرهاب في سورية

واشنطن تحاول التعمية على حقيقة دعمها المفضوح لتنظيم “جبهة النصرة” الإرهابي بزعم أنها وجهت ضربات ضده

واشنطن-سانا

بعد انكشاف دعمها المفضوح لتنظيم “جبهة النصرة” الإرهابي في سورية تحاول الولايات المتحدة الأمريكية التعمية على هذه الحقيقة عبر الادعاء بأنها وجهت ضربات ضد التنظيم الإرهابي متجاهلة الوقائع الميدانية التي تؤكد استمرار الدعم الأمريكي له.

وكان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أكد في مقابلة مع قناة بي بي سي وورلد أمس أن الولايات المتحدة لم توجه ضربات لتنظيم “جبهة النصرة” الإرهابي في سورية مطلقا مشيرا إلى أن هناك عددا متزايدا من الدلائل يدفع روسيا للاعتقاد بأن واشنطن خططت منذ البداية لحماية هذا التنظيم وتجنيبه الضربات لاستخدامه لاحقا لتحقيق أهدافها.

وادعى المتحدث باسم الخارجية الأمريكية مارك تونر في تصريح له الليلة الماضية نقلته وكالات الأنباء بأن بلاده وجهت في عامي 2014 و 2015 ضربات ضد تنظيم “جبهة النصرة” لكنها “”خفضت بالفعل هذا العام ضرباتها ضد التنظيم الذى غير اسمه إلى “فتح الشام” “”مبينا أن ذلك يأتي بسبب “قرب مقاتليه من المدنيين”.

وأضاف تونر زاعما “بتنا نسعى إلى التقليل من إمكانية سقوط ضحايا بين المدنيين نتيجة القصف الجوي”.

وتتنافى الادعاءات الأمريكية بالحفاظ على المدنيين مع الكثير من الوقائع التي تؤكد قيام الطائرات الأمريكية وطائرات التحالف الذي تقوده بقتل المئات من المدنيين خلال عمليات ما تسمى مكافحة الإرهاب كما جرى في مجزرتي الغندورة وطوخان الكبرى قرب مدينة منبج بريف حلب اللتين أدتا إلى استشهاد مئات من المدنيين.

وتزعم واشنطن التي أسست “التحالف الدولي” خارج الشرعية الدولية ودون موافقة مجلس الأمن بأنها تحارب الإرهاب الدولي في سورية في حين يؤكد العديد من التقارير أن تنظيم “جبهة النصرة” يتلقى أسلحة من الولايات المتحدة حيث اعترف المدعو “أبو العز” وهو أحد “قياديي التنظيم” المدرج على لائحة الإرهاب الدولية باستلام صواريخ تاو المتطورة من واشنطن إضافة إلى وجود ضباط أمريكيين وأتراك وسعوديين وقطريين وإسرائيليين يقدمون ما سماها “استشارات عسكرية” للتنظيم.

من جهة ثانية أوضح تونر أن المحادثات مع روسيا حول سورية لا تزال في “العناية المركزة” ولا يمكن نعيها بعد.

وقال تونر “إن المحادثات في العناية المركزة لكن القلب لم يتوقف بعد”.

وكان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف جدد التأكيد في اتصال هاتفي أمس مع نظيره الأميركي جون كيري أن موسكو لا تزال منفتحة للحوار مع واشنطن حول كل القضايا الرئيسية للتسوية في سورية.

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعونا عبر تطبيق واتس أب :

عبر إرسال كلمة اشتراك على الرقم / 0940777186/ بعد تخزينه باسم سانا أو (SANA).

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency

انظر ايضاً

واشنطن تفرج عن عالم إيراني معتقل بشكل تعسفي في سجونها

طهران-سانا أفرجت السلطات الأميركية اليوم عن العالم الإيراني مسعود سليماني بعد اعتقاله تعسفيا لمدة عام …