الشريط الأخباري

تكريم عدد من أسر الشهداء و25 من عمال الكهرباء بالقنيطرة

القنيطرة-سانا

تقديرا لتضحياتهم في الدفاع عن الوطن والذود عن حياضه كرم وزير الدولة لشؤون المصالحة الوطنية في حكومة تسيير الأعمال الدكتور علي حيدر ومحافظ القنيطرة معن صلاح الدين علي اليوم عددا من أسر شهداء المحافظة و25 من عمال الكهرباء العاملين بالقنيطرة لجهودهم المبذولة في سبيل تأمين الطاقة الكهربائية للمواطنين.2

وعبر عدد من ذوي الشهداء عن تقديرهم لهذا التكريم مؤكدين أن دماء الشهداء التي روت أرض الوطن لم ولن تذهب هدرا فهي التي أبقت سورية صامدة وحافظت على عزتها وكرامتها.

وأكد حيدر خلال التكريم أن ذوي الشهداء هم مصدر العزة والفخر لأنهم قدموا فلذات أكبادهم وأغلى ما يملكون في سبيل الوطن مشيرا الى أن السوريين يشكلون نسيجا واحدا يعيش أبناؤه معا بكرامة وعزة و أن المعركة القادمة هي “معركة الهوية السورية والانتصار لأن سورية عبر تاريخها الطويل لم ولن تهزم رغم كلالمؤامرات”.

ولفت إلى أن أبناء الجولان السوري المحتل كانوا ولا يزالوا يرفعون راية المقاومة والصمود أمام العدو الصهيوني وعملائه مشددا على أن الانتصارات الكبيرة التي يحققها بواسل الجيش والقوات المسلحة في كل جزء من الوطن تؤكد أن “ملامح الانتصار باتت قاب قوسين أو أدنى”.

دوره أكد محافظ القنيطرة ضرورة تكريس قيم الشهادة في الجيل الناشئ كونها تشكل الطريق الوحيد للحفاظ على كرامة ووحدة الوطن وتماسك نسيجه الاجتماعي وتعكس أصالة الشعب السوري ووعيه وحبه لأرضه والذود عنها ورفضه لكل أشكال التدخل الخارجي في شؤون الوطن الداخلية.

وتم في نهاية التكريم توزيع10 كراسي حركية للمعوقين من قبل فرع منظمة الهلال الأحمر العربي السوري بالقنيطرة.