الشريط الإخباري

نفخ الزجاج يدوياً… عنصر ثقافي سوري مهدد بالاندثار

دمشق-سانا

حجزت حرفة “الزجاج التقليدي” مكاناً لها ضمن الحرف السورية الأصيلة، هذه الصناعة تعود إلى كنعانيي الساحل السوري “الفينيقيين” الذين عملوا على نقلها عبر البحر الأبيض المتوسط إلى أوروبا.

وفي القرن التاسع قبل الميلاد ظهرت في سورية والعراق مراكز لصناعة الزجاج، وتم بعدها التوصل إلى عملية نفخ الزجاج في السواحل السورية، وازدهرت في العصر الإسلامي وخاصة في دمشق، واستمرت يدوياً لتنتشر في معظم المناطق.

وفي ظل الحرب التي تعرضت لها سورية والحصار الاقتصادي الظالم المفروض على شعبها باتت حرفة “نفخ الزجاج يدوياً” عنصراً ثقافياً سورياً مهدداً بالاندثار.

حكاية نفخ الزجاج السوري يدوياً

يعود اكتشاف الزجاج إلى قدماء الكنعانيين السوريين وتطور صناعته ودخلت عليه عدة أساليب أبرزها عملية النفخ وتعود هذه العملية حسب المؤرخ منير كيال في كتابه “مآثر شامية في الفنون والصناعات الدمشقية” الصادر عن وزارة الثقافة الهيئة العامة السورية للكتاب إلى القرن الأول للميلاد، وقد ساعدت هذه الطريقة في تطور صناعة الزجاج وازدهارها، حيث أتاحت الفرصة لصناعة روائع وتحف تهافتت عليها دول العالم.

كما يعود الفضل في ذلك حسب الكتاب إلى الصناع السوريين على اعتبار أن سورية كانت أيام الإمبراطورية الرومانية المركز الرئيس لهذه الصناعة، ثم ما لبثت هذه الطريقة أن انتقلت إلى إيطاليا ومن ثم أوروبا، مبيناً أن الصناع السوريين كانوا على درجة عالية من اللياقة والبراعة والمران تصعب مجاراتهم في عمليات النفخ.

وذكر الكتاب أن سورية كانت أيام الرومان والبيزنطيين وصولاً إلى العصر الأموي المركز الرئيس في تصدير الزجاج إلى بلدان أوروبا والشرق الأقصى، وكان صناع الزجاج في العصر الإسلامي الأول يمارسون عملهم وفق الأساليب التي توارثوها حتى بلغت هذه الصناعة ذروتها في سورية في القرن السابع للميلاد.

أرق من زجاج الشام

يقال في الزجاج السوري مثل شعبي متداول “أرق من زجاج الشام” نظراً لدقة ورقة صنعه وحرفية صانعيه، وكان الرحالة ابن بطوطة ذكر في كتابه “رحلة ابن بطوطة تحفة النظار في غرائب الأمصار وعجائب الأسفار” أنه لما نزل إلى دمشق في القرن الرابع عشر للميلاد وجد شوارع مستطيلة فيها حوانيت الجواهريين والكتبيين وصناع أواني الزجاج العجيبة.

وحسب كتاب “مآثر شامية في الفنون والصناعات الدمشقية” فإن من أشهر من عمل بصناعة الزجاج المنفوخ في تلك الفترة أبو إسحق إبراهيم بن محمد النحوي الملقب بـ ” الزجاج” قبل اشتهاره بالأدب.

العصر الذهبي لنفخ الزجاج السوري يدوياً

ويؤكد الكتاب أن صناعة الزجاج السوري بلغت في الفترة الممتدة من القرن العاشر إلى القرن الثاني عشر للميلاد درجة كبيرة من التقدم والازدهار، وكان أبرز ما يميز هذه الصناعة إنتاج الأواني والأكواب الزجاجية ذات الزخارف البارزة والمضافة إلى القطعة أو المضغوطة معها أثناء التصنيع.

وكان من أهم الأعمال التي قام بإنتاجها صناع الزجاج في سورية الأواني المزخرفة برسوم البريق المعدني وألوان الميناء الزجاجية الأمر الذي عده الباحثون عنواناً لمرحلة أطلق عليها “العصر الذهبي للزجاج السوري”.

وبين الكتاب أن دمشق وحلب كانتا أهم مراكز هذه الصناعة في القرنين الثالث عشر والرابع عشر، وغدت منتجاتهما في طليعة ما قدمته صناعة الزجاج في هذه الفترة، وغمرت المنتجات السورية من الزجاج المطعم بالميناء أسواق أوروبا وكانوا يطلقون على المذهب منه والمصدر إلى أوروبا ”الزجاج الدمشقي”.

نفخ الزجاج يدوياً… عنصر ثقافي سوري

نفخ الزجاج يدوياً حسب كتاب “التراث الثقافي اللامادي السوري” بجزئه الأول الصادر عن وزارة الثقافة والأمانة السورية للتنمية عنصر ثقافي يصنف على أنه من المعارف والمهارات المرتبطة بفنون الحرف التقليدية نظراً للمهارات والمعارف اللازمة لتصنيع الزجاج بطريقة النفخ اليدوي.

وبين الكتاب أنه كانت تنتشر صناعة الزجاج المنفوخ يدوياً في جميع المناطق السورية، وتشتهر بها مدينة دمشق على وجه الخصوص لما قدمه حرفيوها من أوانٍ زجاجية متقنة ومتنوعة، إضافة الى منطقة ريف دمشق، حيث كانت توجد ورشات التصنيع قبل الحرب على سورية.

العناصر اللامادية المرتبطة بعنصر نفخ الزجاج يدوياً

ترتبط الأواني الزجاجية بثقافة المجتمع في تزيين وتجميل المنزل وتتنوع الأدوات الزجاجية المستخدمة في الطعام والشراب والضيافة، كما ترتبط بالحرفة مهارات الرسم والتلوين على الزجاج، وأيضاً ترتبط بحرفة صناعة نفخ الزجاج يدوياً بتقنيات الصهر واختيار المزيج الملائم من السيلكا والصودا، ومهارة الصانع ودقته باختيار الوقت المناسب للنفخ في الأنبوبة الحديدة، إضافة إلى الوقت المناسب في قطع الزجاج المنفوخ وتشكيله حسب الشكل المطلوب.

وأكد كتاب “التراث الثقافي اللامادي السوري” أن هذه الحرفة تشكل مصدر فخر تاريخي لدى السوريين نتيجة تطويرها في سورية وانتقالها إلى أوروبا، وخصوصاً مدينة فينيسيا إذ يمتلك زجاج المورانو المنفوخ شهرة عالمية.

أصل الزجاج المنفوخ كما يراه أصحابه

ويذكر كتاب “التراث الثقافي اللامادي السوري” أن صناعة الزجاج في سورية تراجعت في العهد العثماني، لكنها عاودت استرداد بعض ما كانت عليه، وحاولت التجديد بقدوم حرفيين من مدينة الخليل الفلسطينية المشهورة بصناعة الزجاج وهم من أصل سوري ذهبوا للعمل في فلسطين وعندما ضاقت بهم الأحوال عادوا إلى دمشق.

وتنحصر ممارسة العنصر حسب الكتاب بعائلة “القزاز” وعائلة “الحلاق” في دمشق، أما بقية الأشخاص الممارسين من غير هاتين العائلتين فهم متعلمون للحرفة، وكانت تمارس هاتان العائلتان العمل في كل من باب شرقي وسوق الزجاج في الإحدى عشرية، والدويلعة ومنطقة السيدة زينب.

الخطر الذي يهدد نفخ الزجاج يدوياً

إن أبرز ما يهدد عنصر نفخ الزجاج حسب رئيس الاتحاد العام للحرفيين في سورية ناجي الحضوة ما تعرضت له هذه الحرفة السورية العريقة اقتصادياً من الأذى جراء الحرب على سورية والحصار الجائر عليها، والتي تتمثل في أبرز أشكالها بصعوبات تأمين حوامل الطاقة “كهرباء ومازوت” التي تعتمد عليها الحرفة في تشغيل الأفران المخصصة لها والتي بدورها تؤثر في ديمومة عمل هذه الأفران التي تتطلب أن تبقى مشغّلة على مدار الساعة مما يتسبب توقفها أو عملها المتقطع بتحطم الفرن الذي يكلف مبالغ مادية عالية عند إعادة بنائه من جديد.

ومن الصعوبات التي تواجهها الحرفة وصناعها أيضاً، قال الحضوة في تصريح لـ سانا: “قلة الأيدي العاملة وعدم الإقبال على المهنة نتيجة انخفاض الطلب على منتجاتها ومنافسة المنتجات المصنّعة آلياً وإغلاق العديد من المعامل وورشات التصنيع، وتوقف الحركة السياحية، ما أدى إلى تراجع طلب الشراء على الزجاج المنفوخ”.

وأكد الحضوة أن هذا العنصر الثقافي المهم مع الموارد المادية المرتبطة به مهدد أيضاً، وذلك لارتفاع تكاليف الإنتاج وصعوبة الترويج له داخلياً وخارجياً، وعدم التدريب عليها بشكل محترف، وعدم وجود ربط لهذه الحرفة بالتطور العلمي والحرفي في صناعة الزجاج الحاصلة في مناطق أخرى من العالم”.

وأشار إلى أنه بفضل الحرفيين السوريين العاملين في هذه الحرفة الأصيلة وسعيهم للحفاظ عليها من الاندثار مع تضافر جهود جميع الجهات المعنية من حكومية وغير حكومية ومجتمعية ستتجاوز الصعوبات والخطر المحدق بها، مبيناً أن الاتحاد مع الشركاء المعنيين يعملون على تركيب أفران جديدة لنفخ الزجاج يدوياً في معمل دمر بدمشق وحمص، وإقامة ورشات تدريبية مجانية لتعلم الحرفة لمن يرغب من الشباب في محاولة لتجاوز الصعوبات، لكون الرهان عليه متمثلاً بكون الزجاج السوري المنفوخ يدوياً من العناصر التراثية المرغوبة والطلب عليها كبيراً في الأسواق الخارجية.

رشا محفوض

متابعة أخبار سانا على تلغرام https://t.me/SyrianArabNewsAgency

انظر ايضاً