الشريط الإخباري

منتدى قازان الدولي لحماية التراث يواصل أعماله لليوم الثالث بمشاركة سورية

موسكو-سانا

تركزت فعاليات اليوم الثالث للمنتدى الدولي لاتفاقية حماية التراث العالمي الثقافي والطبيعي التي تعقد في قازان الروسية بمشاركة الوفد السوري برئاسة وزيرة الثقافة الدكتورة لبانة مشوح وممثلين عن دول طريق الحرير على مناقشة أهمية طريق الحرير ومدينة تدمر الأثرية.

وأشارت الوزيرة مشوح خلال كلمة لها إلى أن تدمر لعبت خلال القرون الميلادية الأولى دوراً محورياً على طريقي الحرير والبخور فازدهرت، وبنت الأوابد الضخمة وغدت محط أنظار وأطماع الجميع، وهذا التاريخ المشرف الذي يشكل أحد أهم مكونات الهوية الثقافية السورية هو ما أراد أعداء الحضارة تدميره.

ولفتت مشوح إلى أن قوس النصر هو أحد رموز سورية، وأن إعادة بنائه وترميمه بما يليق به مسؤولية كبيرة، الأمر الذي يستدعي الكثير من البحث والدراسة في أفضل المناهج العالمية والأساليب المتبعة في حالات مشابهة .

بدوره تناول مدير التنقيب الدكتور همام سعد تاريخ الأبحاث الأثرية حول قوس النصر، كما عرض التجربة السورية في ترميم المواقع والمباني الأثرية عبر ما يزيد على سبعين عاماً.

أما المدير العام للآثار والمتاحف نظير عوض فعرض المشاريع المنفذة في تدمر بالتعاون مع عدة جهات حكومية وخارجية مستعرضاً أعمال توثيق الأضرار والتحضير للمرحلة القادمة.

كما استعرض الخبراء المشاركون في المحور الخاص بتدمر الأثرية تاريخ تدمر الموغل في القدم وأهميتها الحضارية والرمزية والقيمية وإبداع التدمريين في إدارة وسائل الري والسقاية والتدمير الذي ألحقه بها الإرهاب، وأعمال التوثيق والترميم في متحف تدمر والمناهج والأسلوب التي يمكن أن تتبع في إعادة بناء قوس النصر.

واتفق الخبراء على ضرورة اعتماد معايير دقيقة وعالمية في عملية إعادة البناء وقرروا عقد اجتماع في دمشق لمتابعة البحث في المنهجيات والأساليب وصولاً إلى أفضل الخيارات في المرحلة الثانية من شروع إعادة بناء قوس النصر مع الأكاديمية العلمية الروسية.

وكانت فعاليات المنتدى الدولي لاتفاقية (حماية التراث العالمي الثقافي والطبيعي) انطلقت أول أمس في قازان عاصمة جمهورية تترستان الروسية بمشاركة سورية، ويستمر حتى التاسع من الشهر الحالي، ويشمل سبعة مؤتمرات ونموذجاً شبابياً للجنة التراث العالمي لليونسكو بحضور ممثلي 56 دولة.

وتعتبر اتفاقية عام 1972 المتعلقة بحماية التراث الثقافي والطبيعي العالمي واحدة من أكثر الأنشطة الدولية فاعلية والمعترف بها على نطاق واسع والتي تم تطويرها تحت رعاية اليونسكو.

متابعة أخبار سانا على تلغرام https://t.me/SyrianArabNewsAgency

انظر ايضاً

روسيا وإيران: ضرورة احترام سيادة سورية وسلامة ووحدة أراضيها

موسكو-سانا جددت روسيا وإيران التأكيد على وجوب احترام سيادة سورية