الشريط الإخباري

بدعم الأمانة السورية للتنمية والمجلس المحلي في المعضمية… بازار لتسويق منتجات 33 سيدة

ريف دمشق-سانا

بدعم الأمانة السورية للتنمية والمجلس المحلي في مدينة معضمية الشام، شاركت 33 سيدة في البازار الذي افتتح اليوم بصالة المجد في المدينة لتسويق وعرض منتجاتهن التي تنوعت بين الغذائية والمنزلية والألبسة والأحذية والإكسسوارات والهدايا وتدوير الأقمشة، وغيرها من المنتجات التي كان بعضها نتاج منحة حصلن عليها أو تدريب خضعن له لتأسيس مشاريع متناهية الصغر.

البازار الذي يقام ضمن حملة 16 يوماً لمناهضة العنف القائم على النوع الاجتماعي على مدار يومين استقطب زائرين بأعمار مختلفة من المعضمية وخارجها، وكان نواة مهمة لفتح باب تسويقي جديد للسيدات اللواتي كن مثالاً للمرأة القوية صاحبة الإرادة التي تخطت الظروف الصعبة لتصبح سيدة مستقلة اقتصادياً معيلة لأسرة ومدربة في أماكن أخرى.

الحرفية سهى خضير بينت لمراسلة سانا أنها استطاعت تطوير عملها في مجال الكروشيه وصناعة الإكسسوار والشمع خلال فترة قصيرة، وتحولت الهواية إلى حرفة رئيسية ساعدتها في تحسين معيشتها، والتوسع في إنتاجها وتسويقه من خلال مشاركتها في المعارض والبازارات المدعومة من قبل الأمانة السورية للتنمية، مشيرة إلى أنه تم اعتمادها فيما بعد كمدربة لهذه الحرف في المعاهد، وتعاونت مع الأمانة في منارة قطنا المجتمعية لتدريب طلاب وطالبات باتوا أكثر مهارة منها في تصنيع الإكسسوار، كما تعاونت مع منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة “يونيسكو” ووزارة السياحة على تدريب الكروشيه.

إعاقتها الحركية لم تمنع المهندسة سامية السيد من تدريب مجموعة من السيدات من ذوي الإعاقة على تعلم العمل بالسنارة من خلال إحداث مشروع “سنارتي” بمشاركة عدد من النسوة، عبر العمل في المنازل والتسويق من خلال وسائل التواصل الاجتماعي أو الاشتراك بالبازارات التي تدعوها إليها الأمانة السورية للتنمية، مؤكدة أن المشاركة في مثل هذه البازارات فرصة لعرض منتجاتهن وتسويقها.

وأشارت السيد إلى أن مشروع “سنارتي” أدخل الكروشيه للمناشف والحقائب والحرامات والشالات وعلب الهدايا والخشب، وأظهر التراث السوري القديم بطريقة عصرية مميزة تجذب الزبائن ورغباتهم.

وبينت وعد صياح أنها خسرت نواة مشروعها بسبب الأزمة وبعد أن تلقت التدريب المناسب في الأمانة حول كيفية تربية وإنتاج العسل أعادت تأسيسه بعد حصولها على منحة، وخلال فترة قصيرة تمكنت من تطويره وزيادة عدد خلايا النحل وبدأت في الإنتاج، وحالياً تشارك في هذا البازار لتسويق منتجها.

ولفتت ابتسام مارديني إلى أن مشروعها يتركز على تصميم الهدايا والألعاب وبعد أن تلقت المنحة من الأمانة باشرت في إنتاجها الخاص وتمكنت من التسويق بعد ثلاثة أشهر من الإنتاج.

المطبخ المنزلي كان حاضراً أيضاً في البازار من خلال مأكولات مميزة أعدتها مريم الخطيب التي أشارت الى أنها أسست مشروعها بمفردها منذ عشر سنوات والذي يعتمد على صناعة الفطائر بأنواعها والحلويات، مبينة أن أغلب التسويق يكون عبر الانترنت، وقالت إنها المرة الأولى التي تشارك فيها ببازار بدعم من الأمانة السورية للتنمية.

مشرف المشاريع الاقتصادية في منارة معضمية الشام المجتمعية راما قضماني أوضحت أن المشاريع المشاركة في البازار بعضها نفذ عبر منح تشغيلية قدمت لعدد من السيدات الى جانب مشاريع خاصة لسيدات معيلات، حيث يهدف البازار إلى دعمهن لتسويق منتجاتهن، مبينة أن الأمانة قدمت تدريباً مهنياً للسيدات في كل من منارات المعضمية وقطنا وديرعلي لإتقان مجموعة من الحرف منها صناعة المونة والكروشيه.

ومن قسم الدعم النفسي بمنارة المعضمية أوضحت شيراز الحريري أن المنارة حرصت على استقطاب السيدات الأشد ضعفاً لتمكينهن اقتصادياً والتخفيف من معاناتهن وإعطائهن القوة والقدرة على استمرار حياتهن بعد أن فقدن أزواجهن أو معيلهن من خلال دمجهن في سوق العمل ودعمهن وتدريبهن على تأسيس مشروع خاص بهن.

وأوضح رئيس المجلس المحلي في المعضمية المهندس مصطفى الخطيب أن للمجلس دوراً في دعم هؤلاء السيدات عبر تخصيص المكان الخاص لعرض وتسويق أعمالهن بشكل مجاني، لافتاً إلى أن هذا البازار هو الخامس الذي يقيمه المجلس بالتعاون مع الأمانة.

سفيرة إسماعيل

متابعة أخبار سانا على تلغرام https://t.me/SyrianArabNewsAgency

انظر ايضاً

توزيع 12 حقيبة مستلزمات تشغيلية بمنارة الدريكيش المجتمعية

طرطوس-سانا بهدف مساعدة الذين خضعوا للتدريبات المهنية وتمكينهم من إقامة مشاريع أكثر استدامة