الشريط الأخباري

مشروع وحدة حماية الأسرة من العنف ضمن فعالية في حمص

حمص-سانا

ضمن فعاليات حملة الـ 16 يوما للقضاء على العنف ضد المرأة نظمت الهيئة السورية لشؤون الأسرة والسكان بالتعاون مع صندوق الأمم المتحدة للسكان فعالية في فندق سفير حمص للتعريف بمشروع “وحدة حماية الأسرة من العنف” وما يقدمه من دعم مادي ومعنوي للنساء والأطفال الذين يتعرضون لعنف أسري بكافة أشكاله.

وأوضحت رئيسة الهيئة السورية لشؤون الأسرة والسكان سمر السباعي خلال الفاعلية أن الهيئة السورية تعمل عبر مشروع “وحدة حماية الأسرة من العنف” التابع لها على إيجاد مكان تلجأ إليه المرأة المعنفة بسرية كاملة وتقدم لها خدمات متكاملة من نفسية واجتماعية واقتصادية من أجل الوصول إلى سيدة قادرة متمكنة تستطيع أن ترسم طريق حياتها وتصبح قادرة على الإنجاز والدفاع عن النفس منوهة بأهمية العمل المشترك مع صندوق الأمم المتحدة للسكان والمجتمع المحلي في مواجهة العنف ضد المرأة.

بدوره أكد الممثل المساعد لصندوق الأمم المتحدة للسكان الدكتور عمر بلان ضرورة تسليط الضوء على هذا الموضوع حيث يتم العمل على تحفيز كافة الجهات من أجل دعم الفتيات والنساء الناجيات من العنف وتمكينهن لاسترجاع طاقاتهن ويصبحن فاعلات بالمجتمع إضافة إلى تقديم الدعم الطبي لكافة أفراد الأسرة لضمان شمولية الدعم لهم.

وأشارت إلهام صافي مديرة السكان بالهيئة إلى أن مشروع وحدة حماية الأسرة هو تجربة امتدت من عام 2017 ويتم العمل على تطويرها حيث يتم استقبال الحالات التي تتعرض لعنف جنسي وجسدي للنساء من كافة الأعمار وللذكور من الأطفال حتى عمر 12 سنة وتقديم الدعم النفسي لهم ومجموعة من الخدمات الطبية والعلاجية النفسية والقانونية إضافة إلى التدريب المهني للسيدات على الحلاقة والكروشيه والخياطة وتدريبات على “اي سي دي ال” والتعليم لها ولأطفالها إذا كانت غير متعلمة وعند الانتهاء من فترة العلاج تكون قد أصبحت آمنة ويحدث التشبيك مع الجمعيات الأهلية لتأمين مكان لها تستطيع من خلاله أن تبدأ حياتها من جديد وتعيل أطفالها.

ولفتت الدكتورة أميرة أحمد مسؤولة برامج الجندر بصندوق الأمم المتحدة للسكان إلى استمرارية العمل مع كافة الجهات المعنية وتنظيم الفعاليات حول مناهضة العنف القائم على النوع الاجتماعي وتقديم الدعم المناسب لهذه الفئة ولا سيما في المجال القانوني وكيفية مساعدة السيدة التي تعرضت للعنف في الدفاع عن نفسها.

صبا خيربك