بدء امتحانات الدورة الثانية لشهادة الثانوية والمسجلون فيها أكثر من 161 ألفاً-فيديو

دمشق-سانا

بدأت صباح اليوم الدورة الامتحانية الثانية لعام 2021 لطلاب الشهادة الثانوية العامة بفرعيها العلمي والأدبي والثانوية المهنية بفروعها التجارية والنسوية والصناعية والثانوية الشرعية في 888 مركزاً امتحانياً في المحافظات كافة.

وتستمر الدورة الثانية التي بلغ عدد المسجلين فيها 161 ألفاً و596 طالباً وطالبة بين محسن أو مكمل حتى العاشر من آب الجاري للفرع الأدبي والحادي عشر منه للفرع العلمي بينما تنتهي امتحانات الثانوية الشرعية والمهنية في الرابع عشر من الشهر ذاته حيث تقدم طلاب الفرع العلمي لمادة الرياضيات ومادة الجغرافيا للفرع الأدبي والثانوية الشرعية.

وتنوعت آراء الطلاب حول الأسئلة حيث رأت حلا يونس من الفرع العلمي في مركز عبد الرحمن الخازن بدمشق في تصريح لـ سانا أن الأسئلة كانت أصعب من الدورة الأولى علماً أن جميعها كانت من المنهاج المقرر وأن الأجواء كانت مريحة وهادئة وأشارت أليسا طويل إلى أن الأسئلة كانت سهلة وقصيرة مقارنة بالدورة الأولى.

وخلال انتظاره ابنته أليسا أمام المركز بين موسى طويل أن الدورة الثانية تشكل فرصة لتحسين درجات الطلاب في المواد خاصة أن ابنته التي ينقصها 4 درجات في المادة ستحاول من خلال هذه الدورة تعويضها لتدخل الفرع الذي تريد لافتاً إلى التعاون بين الأهل والطالب والمدرسة وأهميته في التغلب على الصعوبات والتحديات التي تعترضهم والتخفيف من التوتر لدى الطالب والأهل خلال الامتحانات.

الطالبة أسماء الغوطاني والتي ستحسن درجاتها في مادتين خلال الدورة الامتحانية الثانية لتدخل أحد فروع الطب البشري اعتبرت أن الأسئلة كانت بنفس مستوى الصعوبة في الدورة الأولى وأن الوقت مناسب لحلها بينما خالفتها حلا أحمد حيث رأت أنها سهلة واستطاعت الإجابة ببساطة عنها وجاءت ضمن الوقت المحدد خاصة أنها في الدورة الأولى لم تستطع الإجابة عن جميع الأسئلة بسبب ضيق الوقت.

التشابه كبير بين الأسئلة في الدورتين من حيث درجة الصعوبة خاصة لجهة وجود أسئلة تراعي الفروق الفردية بين الطلاب هذا ما بينته الطالبة صفا الضاهر مشيرة إلى أنها تحسن درجاتها لتحقق حلمها وتدخل الهندسة المعلوماتية.

تعب الأهل مع أبنائهم في الامتحان يساوي تعب الطالب هكذا وصفت أمل سعيد والدة حلا جهد الأهل خلال فترة الامتحانات وسعيهم الدائم لتأمين احتياجات أبنائهم والأجواء المريحة للطالب لكن هذا الجهد يقابله فرحة النجاح والتفوق التي يحققها الأبناء.

مدير تربية دمشق سليمان اليونس أشار في تصريح لـ سانا إلى أن عدد طلاب شهادة التعليم الثانوي المتقدمين في دمشق لامتحانات الدورة الثانية الفرع العلمي بلغ 13569 طالباً وطالبة موزعين على 84 مركزاً بينما وصل عدد طلاب التعليم الثانوي المتقدمين لامتحانات الدورة الثانية الفرع الأدبي 5509 طلاب وطالبات موزعين على 35 مركزاً بينما بلغ عدد الطلاب المتقدمين لامتحانات الدورة الثانية للثانوية الشرعية 242 طالباً وطالبة موزعين على مركزين امتحانيين في حين بلغ طلاب التعليم المهني والتقني المتقدمين لامتحانات الدورة الثانية لشهادة التعليم الثانوي 1939 طالباً وطالبة موزعين على 9 مراكز.

وفي مدرسة عبد الرحمن الكواكبي بمنطقة التل في ريف دمشق خلال تفقده سير العملية الامتحانية بين مدير تربية الريف ماهر فرج في تصريح مماثل أن عدد المسجلين بريف دمشق بلغ 23 ألف طالب وطالبة ضمن 136 مركزاً امتحانياً مشيراً إلى الجهود المشتركة بين كافة الجهات المعنية لنجاح العملية الامتحانية وضبط سير الامتحانات العامة وتسهيل نقل الأسئلة وأوراق الإجابة بين المناطق في موعدها المحدد بحيث تم اتباع نفس الآلية في الدورة الأولى من حيث طباعة الأسئلة ما خفف أعباء وتكاليف النقل ولا سيما في المحافظات البعيدة.

ولفت فرج إلى تخصيص مركز صحي لاستقبال الطلاب الذين يعانون من مشاكل صحية لا تسمح بتقديم الامتحانات مع أقرانهم بعد الكشف الطبي عليهم من قبل أطباء الصحة في المديرية وإرفاق التقارير الخاصة بالحالة.

رحاب علي وعامر ديب

السويداء

الحسكة

طرطوس

درعا

حلب

انظر ايضاً

تواصل امتحانات الدورة الثانية الإضافية للشهادة الثانوية العامة.. الأسئلة اتسمت بالوضوح والدقة والشمولية

تصوير: محمد السعدوني