الشريط الأخباري

لتزوير تاريخها وطمس معالمها وهويتها العربية.. الاحتلال يوسع عمليات الاستيطان في القدس المحتلة

القدس المحتلة-سانا

يواصل الاحتلال الإسرائيلي توسيع عمليات الاستيطان في مدينة القدس المحتلة لتهويدها وتزوير تاريخها وطمس معالمها العربية والإسلامية غير مكترث بالقرارات الأممية التي تطالب بالحفاظ على الوضع التاريخي
والقانوني القائم فيها يشجعه على ذلك صمت المجتمع الدولي وتجاهله المطالبات الفلسطينية بإلزام الاحتلال بتنفيذ هذه القرارات.

وأفاد المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الاستيطان التابع لمنظمة التحرير الفلسطينية في تقريره الأسبوعي الصادر على موقعه الالكتروني اليوم بأن الاحتلال وفي محاولة لتزوير التاريخ وتغيير هوية المكان أعلن مخططاً لإقامة بؤرة استيطانية في بادية القدس الممتدة على مساحة 82 دونماً من شرق المدينة حتى التلال المطلة على أريحا والبحر الميت ما يمهد لمحاصرة 12 قرية تضم 13 ألف فلسطيني ومن ثم تهجيرهم .

وأوضح التقرير أن الاحتلال أعلن أيضاً مخططاً استيطانياً يمتد على مساحة تقارب 700 دونم في منطقة شارع السلطان سليمان وشارع صلاح الدين في مركز مدينة القدس والتي تضم أملاكاً فلسطينية خاصة وعامة وعقارات وقفية ما يهدد بتقييد حركة الفلسطينيين وضرب اقتصاد المدينة والاستيلاء على مساحات واسعة من الأراضي وفرض المزيد من التضييق على التوسع العمراني الفلسطيني في باب الساهرة وواد الجوز وحي المسعودية في القدس.

وأشار التقرير إلى إعلان الاحتلال مخططاً لإقامة 286 وحدة استيطانية على أراضي الفلسطينيين في قرية الولجة جنوب غرب القدس وشمال بيت لحم إضافة لاستيلائه على 8500 دونم لإقامة 6 بؤر استيطانية في نابلس وجنوب الخليل وفي منطقة الأغوار بالضفة الغربية.

ولفت التقرير إلى أن قوات الاحتلال هدمت عدة منشآت تجارية في بلدة قلنديا وخمسة منازل في بلدتي جبل المكبر والطور بالقدس وجرفت مساحات من أراضي الفلسطينيين في منطقة دوار أبو شهيد في بلدة الرام شمال المدينة فيما استولى مستوطنون على منزل فلسطيني في وادي حلوة ببلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى كما أخطرت سلطات الاحتلال بهدم عدة منشآت زراعية في بلدة يطا جنوب الخليل ومنطقة أم الجمال في الأغوار الشمالية.

وبين التقرير أن المستوطنين يواصلون اعتداءاتهم على مدن وبلدات الضفة الغربية بحماية قوات الاحتلال حيث استولوا على مساحات من أراضي الفلسطينيين في منطقة بيارة سعود شرق طوباس وقرية بيرين جنوب الخليل لإقامة بؤر استيطانية واعتدوا على منازل وممتلكات الفلسطينيين في تل الرميدة وسط الخليل وقرية التوانة جنوبها وقريتي بورين وقريوت جنوب نابلس كما اقتحموا المنطقة الأثرية في بلدة سبسطية شمال المدينة ومنطقة قبر يوسف شرقها فيما قاموا بتسييج محيط نبع الحلوة في الأغوار الشمالية ومنعوا الفلسطينيين من الوصول إليه.