الشريط الأخباري

تشجيعاً للزراعة الصيفية في اللاذقية.. إنشاء سدات وبرك تجميعية على مجاري الأنهار لتأمين ريات داعمة – فيديو

اللاذقية-سانا

في ظل نقص الهطولات المطرية وانخفاض نسبة تخزين السدود باللاذقية عملت محافظة اللاذقية على إنشاء سدات وبرك تجميعية على مجاري الأنهار والسواقي في مناطق متفرقة في المحافظة لتوفير ريات داعمة للمزارعين تشجيعاً لهم للاستمرار بالزراعة وخاصة الصيفية.

وأوضح مدير الموارد المائية باللاذقية المهندس فراس حيدر في تصريح لمراسل سانا أن نقص الوارد المائي دفعنا لإيجاد حلول إسعافية في تأمين مياه داعمة للريات الحكومية عبر تنفيذ برك تجميعية على مجاري الأنهار تسمح للمزارعين بالري بالوسائل الخاصة بهم مبيناً أن المحافظة عملت على تأمين الآليات الهندسية من المديرية ومختلف الجهات العامة منها المؤسسة العامة للجيولوجيا وفرع الشركة العامة للطرق والجسور ومؤسسة مياه الشرب التي شاركت بتنفيذ الأعمال إضافة إلى آليات مديرية الزراعة.

ولفت حيدر إلى أن التركيز الأساسي في تنفيذ هذه السدات جاء وفق الإحصاءات عن توزع الزراعات التي تحتاج ريات متقاربة حيث تم تنفيذ نحو 36 بركة في زغرين وبلورن و12 في كلماخو و62 في السفرقية مع استمرار العمل في الزيادية بريف جبلة مبيناً أن الآليات لا تزال تعمل وفق الاحتياج مع تواجد الفنيين الدائم مع الأهالي والجمعيات الإرشادية لتنفيذ هذه البرك بشكل يضمن استفادة أكبر عدد من المواطنين منها.

من جهته أشار مدير الزراعة المهندس منذر خير بك إلى أنه نتيجة نقص تخزين السدود تم تشكيل لجان لإدارة الموارد المائية المتوفرة في المحافظة، الأولى معنية بفتح ومواعيد دورات السقاية من السدود والثانية لمتابعة فتح السدات والبرك المائية لتحقيق استفادة الفلاحين من مياه الأنهار والسواقي والتي تم اختيار مواقعها برغبة الفلاحين أنفسهم وإشراف الموارد المائية ولفت إلى أنه حتى اللحظة بلغ عدد البرك المفتوحة 120 بركة يستفيد منها أكثر من 500 فلاح و تروي أكثر من 5000 دونم  في منطقة القرداحة وحدها ويمكن أن تتوسع هذه البرك بناء على طلب الفلاحين مبيناً أن الكثير من الفلاحين لجؤوا إلى زراعة الخضار الصيفية التي أصبح بمقدورهم سقايتها بالإضافة للغراس الصغيرة.

رئيس الجمعية الفلاحية في قرية البيطار بريف القرداحة غزوان بركات لفت إلى أن شح مياه الأمطار هذا العام انعكس على منسوب السدود التي تروي الأراضي وحفر هذه السدات بجانب أراضي المزارعين مكن الجميع من سقاية محاصيلهم بوضع غطاس أو مضخة حيث استفاد منها أكثر من 300 مزارع في القرية.

“تنفيذ هذه البرك أزاح عن المزارعين الكثير من الهموم عبر توفير ريات داعمة للمحاصيل” وفقاً للمزارع جابر كنعان من قرية كلماخو الذي يملك نحو 5 دونمات مبيناً أن 200 مزارع في قريته استفاد من هذه البرك.

يشار إلى أن الأشجار المعمرة لا تحتاج إلى ريات داعمة حيث التباعد بين الريات من السدود كاف بالنسبة لها فيما تعود المنفعة الأولى من هذه السدات التجميعية لمزروعات الخضار والأشجار الصغيرة والدخان والتمبك والبطاطا الحلوة التي تحتاج لري مكثف لم تسمح كميات التخزين في السدود بتنفيذها هذا العام.

بسام الإبراهيم

انظر ايضاً

بيع 60 طناً من الأسمدة للزراعات الصيفية بالسويداء خلال الموسم الحالي

السويداء-سانا أنهى المصرف الزراعي التعاوني في محافظة السويداء عمليات بيع الأسمدة للزراعات الصيفية للعام الحالي. …