الشريط الأخباري

أكثر من 1500 باحث وطالب في ورشة عمل نحو تشاركية بحثية تطبيقية

دمشق-سانا

بمشاركة أكثر من 1500 باحث وطالب في مرحلة الدراسات العليا انطلقت اليوم فعاليات ورشة جامعة دمشق للبحث العلمي لعام 2021 وذلك تحت عنوان “نحو تشاركية بحثية تطبيقية” يرافقها معرض للأبحاث العلمية المنجزة.

ويتناول المشاركون على مدى خمسة أيام محاور تشمل العلوم الطبية والأساسية والهندسية والاقتصادية والإدارية والقانونية والإنسانية والمجتمعية بهدف ربط مخرجات البحث العلمي بمتطلبات المجتمع .

واستعرض المشاركون خلال جلسات اليوم الأول في محور العلوم الطبية والأساسية عددا من القضايا والموضوعات التي تتعلق بجودة التعليم الطبي وطب النانو والدراسة الوبائية للأمراض الشائعة وإعداد قواعد بيانات طب الأورام واعتماد الطب المسند بالبينة والمعالجة بالخلايا الجذعية إضافة إلى الصناعات الدوائية وجودة الدواء وكذلك البحوث الوراثية والجينية وتطبيقاتها وتحليل ومراقبة الأغذية واستعراض دراسات سريرية لتقييم التقنيات الحديثة المستعملة في طب الأسنان وكيفية معالجة المياه الملوثة وإعادة تدوير النفايات .

وأكد الدكتور محمد يسار عابدين رئيس جامعة دمشق في كلمته خلال الافتتاح أن جدية البحث العلمي باتت مطلباً ملحاً في ظل الحاجات المتزايدة للتنمية ولذلك تعمل جامعة دمشق بكل إمكانياتها لتمكين طلاب الدراسات العليا والباحثين فيها وتقديم الدعم الكامل لهم وإيلاء أهمية مميزة للبحوث التشاركية التكاملية مع القطاعات التخصصية الأخرى في المجتمع بغية تحفيز الابتكار والإبداع في البحث العلمي.

وفي تصريحات لـ سانا اعتبر الدكتور فراس حناوي رئيس اللجنة العلمية المنظمة للورشة أن للجامعات دوراً أساسياً في التوجيه نحو الأبحاث العلمية وهي تمتلك المقومات اللازمة للعملية البحثية من أساتذة متميزين وطلاب مجدين وعاملين متمرسين.

ولفت الدكتور مجد الجمالي مدير عام الهيئة العليا للبحث العلمي إلى أن التشاركية بين جامعة دمشق والوزارات والجهات العامة تسهم بالوصول إلى أبحاث علمية تطبيقية يمكن استخدامها واستثمارها بشكل سريع في القطاعات الإنتاجية.

الدكتور مروان الحلبي منسق المحور الطبي في الورشة أكد أنه سيتم عرض الثغرات البحثية والمشكلات ومصفوفة التحديات التي تواجه العاملين في القطاع الطبي وتأطيرها ضمن مشروعات بحثية بما يسهم في إيجاد الحلول اللازمة لها.

وأشارت الدكتورة هتون الطواشي مديرة الصحة المدرسية بوزارة التربية إلى دراسة المشاريع البحثية المقدمة للوزارة من طلاب الدراسات من أجل تنفيذها على الفئات المستهدفة من تلاميذ وطلاب مدارس بما يضمن حسن سير العملية التربوية.

ولفتت الدكتورة رشا محمد مديرة مركز الدراسات الاستراتيجية الصحية بوزارة الصحة إلى أن المركز معني بوضع الدراسات والاستشارات الصحية والبحثية المتعلقة بالمواضيع الصحية والطبية والتي تسهم بتحسين واقع الخدمات الصحية وحل المشكلات المتعلقة بهذا القطاع.

هيلانه الهندي وهيبة سليمان