فعاليات تجارية في دمشق: الاقتصاد سيقطف ثمار نجاح الاستحقاق الرئاسي

دمشق-سانا

تنتظر الفعاليات التجارية بدمشق موعد الانتخابات الرئاسية المقررة في السادس والعشرين من الشهر الجاري بتفاؤل على اعتبار أن نجاحها سينعكس إيجاباً على تعافي الوضع الاقتصادي في سورية فالحركة الاقتصادية واستقطاب الاستثمارات مرتبطان بشكل مباشر باستمرار واستقرار الحياة السياسية.

محمود أبو العيال مالك متجر لبيع الألبسة بسوق المرجة في دمشق رأى أن إنجاح الاستحقاق الرئاسي سيسهم في تنشيط الحركة التجارية والاستثمارية وسيحفز المصدرين والمستوردين على الاستمرار في دعم الاقتصاد مشيراً إلى أنه سيشارك بالانتخابات ليؤدي دوره كمواطن يرغب برؤية بلاده وقد عادت إلى سابق عهدها في النمو والازدهار.

بدوره اعتبر سعد دعبول تاجر بسوق المرجة أن تنفيذ الاستحقاق الدستوري بموعده سينعكس على عملية إعادة الإعمار وسيدعم المكتسبات الاقتصادية التي تحققت مبيناً أن مشاركته بالانتخابات جزء من واجبه الوطني تجاه أبنائه ومستقبلهم.

التاجر زيد محمود رأى أن الاقتصاد سيقطف ثمار نجاح الاستحقاق الرئاسي لأنه سيكون دليلاً على أن سورية تتعافى وأن مؤسساتها تعمل داعياً جميع المواطنين للمشاركة بالتصويت في الانتخابات.

التاجر ‌محمد غنام قال: “نحن كتجار وفعاليات تجارية سنشارك بالانتخابات ونجاحها انتصار لكل السوريين وتأكيد على أن الشعب هو من يقرر مصيره بنفسه” مبيناً أن على كل مواطن إبداء رأيه وانتخاب الشخص القادر على قيادة سورية في المرحلة المقبلة.

التاجر محمد قبلان أشار إلى أنهم كفعاليات تجارية سيدعمون العملية الانتخابية وسيعملون على ضمان نجاحها لأن ذلك هو الضامن الوحيد لاستقرار سورية لافتاً إلى أن عودة الحياة الاقتصادية لما كانت عليه قبل الأزمة لا يكون إلا بالاستمرار في دعم البلاد ومؤسساتها.

طارق السيد-صقر هناوي