الشريط الأخباري

مستوطنون يضرمون النار داخل كنيسة الجثمانية بالقدس المحتلة.. الرئاسة الفلسطينية: إرهاب منظم

القدس المحتلة-سانا

اقتحم مستوطنون إسرائيليون اليوم منطقة وادي قدرون في مدينة القدس المحتلة وأضرموا النار داخل كنيسة الجثمانية.

وذكرت وكالة معا أن مستوطنين اقتحموا الكنيسة وقاموا بسكب المواد المشتعلة ثم أضرموا النار فيها ما أدى إلى احتراق عدة مقاعد قبل أن يتمكن فلسطينيون من التصدي لهم وإخماد الحريق.

ويقتحم المستوطنون الإسرائيليون البلدات والمدن الفلسطينية بشكل يومي ويعتدون على الفلسطينيين ويخربون ممتلكاتهم تحت حماية قوات الاحتلال الإسرائيلي بهدف تهجيرهم والاستيلاء على أراضيهم وتهويدها.

الرئاسة الفلسطينية تطالب بتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني

وطالبت الرئاسة الفلسطينية المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته وتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني وأرضه ومقدساته المسيحية والإسلامية.

وأوضحت الرئاسة في بيان اليوم نقلته وكالة وفا أن هذه الاعتداءات المتكررة على الأماكن الدينية المسيحية والإسلامية والتي كان أحدثها اقدام مستوطنين إسرائيليين على إحراق كنيسة الجثمانية في القدس المحتلة ارهاب منظم.

من جانبها أكدت الخارجية الفلسطينية أن إحراق الكنيسة انتهاك صارخ لكل المواثيق الدولية التي تكفل حرية العبادة وحرمة الأماكن المقدسة.

ودعت الخارجية في بيان لها المجتمع الدولي إلى التحرك السريع لتوفير الحماية للاماكن المقدسة والدينية وعدم الاكتفاء بالسكوت والإدانة.

الهباش: اعتداءات المستوطنين الإسرائيليين المتواصلة على المقدسات الفلسطينية جريمة حرب

من جهته أدان قاضي قضاة فلسطين محمود الهباش اعتداءات المستوطنين الإسرائيليين المتواصلة على المقدسات في الأراضي الفلسطينية المحتلة تحت حماية قوات الاحتلال الإسرائيلي مؤكداً أن هذه الاعتداءات تشكل “جريمة حرب”.

وأوضح الهباش في بيان نقلته وكالة وفا أن اقدام مستوطنين إسرائيليين على إحراق كنيسة الجثمانية في مدينة القدس المحتلة يأتي ضمن جرائم الاحتلال ضد الوجود الفلسطيني ومحاولة لطمس هوية المدينة المقدسة وتغيير معالمها وتهويدها.

وطالب الهباش المجتمع الدولي بتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني ومقدساته واتخاذ ما يلزم من الاجراءات الكفيلة بوقف انتهاكات الاحتلال وفقا للقانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية.

خوري يطالب باتخاذ إجراءات حازمة لوقف انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي بحق الشعب الفلسطيني ومقدساته

في سياق متصل استنكر رئيس المجلس الأعلى للكنائس في فلسطين رمزي خوري إقدام مستوطنين إسرائيليين على إحراق كنيسة الجثمانية في مدينة القدس المحتلة مؤكداً في الوقت ذاته أن هذه الاعتداءات لن تثني الشعب الفلسطيني عن التشبث بأرضه وحماية مقدساته الإسلامية والمسيحية.

وأوضح خوري في بيان اليوم نقلته وكالة وفا أن هذا الاعتداء ليس الأول الذي يمس دور العبادة والمقدسات الإسلامية والمسيحية ولا سيما في القدس المحتلة فقد سبق هذا العمل العديد من الاعتداءات كإحراق كنيسة الطابغة في طبريا والاعتداء على الرهبان في ساحة كنيسة القيامة مشيراً إلى أن هذا الاعتداء ممنهج وخطير يهدف إلى إلغاء الوجود الفلسطيني وفرض أمر واقع جديد على المدينة المقدسة وتهويدها ضارباً عرض الحائط بكل المواثيق الدولية التي تكفل حرية العبادة وحرمة الأماكن المقدسة.

وطالب خوري المجتمع الدولي وكل الأطر الكنسية والمجتمعية باتخاذ إجراءات حازمة لوقف انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي بحق الشعب الفلسطيني ومقدساته.

انظر ايضاً

مستوطنون يعتدون على قرية اللبن جنوب نابلس

القدس المحتلة-سانا اعتدى مستوطنون إسرائيليون مساء اليوم على قرية اللبن الشرقية جنوب نابلس بالضفة الغربية. …