الشريط الأخباري

لافروف: ضرورة التصدي لأخطار نقل الإرهابيين الأجانب وللإرهاب الكيميائي

الأمم المتحدة-سانا

دعا وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الأمم المتحدة إلى التصدي للمحاولات الرامية لإضعاف نظام الرقابة على الأسلحة.

ونقل موقع روسيا اليوم عن لافروف قوله في كلمة موجهة إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة نيابة عن منظمة معاهدة الأمن الجماعي إنه “من الضروري التصدي لمحاولات إضعاف نظام الرقابة على الأسلحة ونزع السلاح وعدم الانتشار من أجل الحفاظ على الاستقرار العالمي” مشيراً إلى أن مهام التصدي للأخطار العابرة للحدود بما فيها تلك المتعلقة بنقل إرهابيين أجانب إلى مناطق النزاعات والتصدي أيضاً لمخاطر الإرهاب الكيميائي والبيولوجي وضمان استخدام الفضاء للأغراض السلمية تتطلب اهتماماً خاصاً.

ولفت لافروف إلى أن النزاعات المسلحة والحروب لا تزال مستعرة في مناطق مختلفة من العالم تضاف إليها التهديدات الجدية مثل الإرهاب الدولي والمخدرات والجرائم الإلكترونية وتغير المناخ كما برز خلال هذا العام تحد آخر وهو وباء كورونا الذي تسبب بأزمات جدية في المجالات الاجتماعية والاقتصادية وغيرها.

وأكد لافروف أن صعوبة الاستجابة للمشاكل العالمية تتفاقم من سنة إلى أخرى في ظل تزايد الانقسام موضحا أن “هذا الوضع يرجع إلى حد كبير إلى عدم رغبة بعض الدول في الأخذ بعين الاعتبار المصالح المشروعة للدول الأخرى”.

ودعا لافروف إلى إتمام عملية التخلي عن الاستعمار ولا سيما مع “سعي الدول الاستعمارية السابقة للحفاظ على نفوذها في الظروف الجديدة” مشدداً على ضرورة نبذ الخلافات بين الدول الأعضاء في الأمم المتحدة وتوحيد الجهود من أجل حل المهام المشتركة على أساس الحوار المتكافئ والاحترام المتبادل للمصالح.

وأشار لافروف إلى أن هناك محاولات لإقحام وفرض مفاهيم ومعايير في النظام العالمي وما يصاحب ذلك من محاولات للتدخل في الشؤون الداخلية للدول واستخدام الاجراءات الأحادية في انتهاك لصلاحيات مجلس الأمن الدولي.

وقال إن “المسار الطبيعي للتاريخ لا يمكن عكسه.. واليوم تتعزز مراكز جديدة للنمو الاقتصادي على الساحة الدولية وتتزايد الحاجة إلى تسوية النزاعات المسلحة بالوسائل السلمية حصرياً”.

انظر ايضاً

لافروف يدعو النظام التركي إلى ضمان وقف إطلاق النار في ناغورني قره باغ

موسكو-سانا دعا وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف النظام التركي إلى العمل على ضمان وقف إطلاق …