الشريط الأخباري

آراء طلاب مركز الاستضافة في جديدة يابوس والزبداني بامتحانات شهادة التعليم الأساسي والإعدادية الشرعية-فيديو

ريف دمشق-سانا

واصل طلاب شهادة التعليم الأساسي والإعدادية الشرعية تقديم امتحاناتهم للدورة الثانية الاستثنائية للعام الدراسي 2019-2020 حيث قدموا اليوم مادة العلوم العامة والصحة في جو من الهدوء.

وتستمر امتحانات التعليم الأساسي حتى يوم الأربعاء الـ 19 من آب الجاري بينما تنتهي امتحانات الإعدادية الشرعية يوم الخميس الـ 20 منه.

إجراءات صحية اتخذتها مديرية تربية ريف دمشق من خلال الالتزام بالإجراءات الاحترازية للتصدي لفيروس كورونا من التعقيم اليومي والتباعد المكاني ومراعاة التدابير اللازمة لضمان سير العملية الامتحانية في 8 مراكز امتحانية يتقدم فيها 600 تلميذ وتلميذة وفق مدير تربية ريف دمشق ماهر فرج.

وفي جولة لكاميرا سانا على مركز مدرسة كفير يابوس المختلطة في منطقة جديدة يابوس بريف دمشق المجهز لتقديم الامتحانات للطلاب السوريين القادمين من لبنان أشار فرج في تصريح لـ سانا إلى أن عدد الطلاب السوريين القادمين من لبنان بلغ 138 تلميذاً وتلميذة مزودين بتقارير طبية تثبت خلوهم من الإصابة بكورونا بعد أخذ مسحات “PCR” لهم من الجانب اللبناني مبيناً أن هذه الدورة تعتبر فرصة لهم للتقدم لامتحانات التعليم الأساسي بعد أن فاتتهم فرصة التقدم للدورة الأولى وذلك في إطار الجهود المشتركة بين وزارتي التربية والصحة وبالتعاون مع المنظمات الدولية ومنظمة الهلال الأحمر العربي السوري لتأمين مراكز الاستضافة وتجهيزها ضمن الإجراءات الاحترازية المتبعة للتصدي لفيروس كورونا.

مدير المجمع التربوي بالزبداني أحمد إسماعيل أشار إلى تأمين جميع الاحتياجات اللازمة لهم في مركز الاستضافة الخاصة الذي تم تجهيزه لاستقبالهم في بلدة جديدة يابوس على الحدود السورية اللبنانية من طعام ووسائل النقل ورعاية صحية في الباصات التي تنقل الطلاب ومراكز الامتحانات والاستضافة مبيناً أن الامتحانات تتواصل بالمنطقة في أجواء من الراحة والهدوء مع التشدد في تعقيم الطلاب عند الدخول والخروج وتوزيع بروشورات توعوية حول وباء كورونا إضافة إلى إقامة جلسات لمراجعة المواد قبل تقديمها لجميع الطلاب المقيمين في المركز.

آراء الطلاب حول الأسئلة اختلفت من طالب إلى آخر إذ اعتبر بعضهم أنها كانت سهلة وشاملة للمنهاج في مادتي الكيمياء والفيزياء فيما لفت آخرون إلى أن أسئلة العلوم كانت صعبة بعض الشيء حيث أكد الطالب عبد الله الحاج أن الأسئلة بهذه المواد كانت تناسب جميع مستويات الطلاب وتتضمن أسئلة اختيارية مع وجود بعض الصعوبة بمادة العلوم لافتاً إلى أن مراكز الاستضافة منظمة ومخدمة بكل ما يحتاجه الطلاب متوجهاً بالشكر إلى كل من أتاح لهم هذه الفرصة للتقدم للامتحانات ونيل شهادة التعليم الأساسي.

الطالبتان رهف جمال صبيح وشادية عيدة لفتتا إلى الاهتمام الكبير في مركز الاستضافة ولاسيما في موضوع النظافة والتعقيم مشيرتين إلى أنه يتم نقل الطلاب يومياً عبر باصات خاصة من مركز الاستضافة وصولاً إلى المركز الامتحاني وبالعكس.

أما الطالبان عبد الرحمن الاسطة ومنذر عبد الكريم فأوضحا أن أسئلة العلوم كانت صعبة على خلاف مادتي الفيزياء والكيمياء التي اشتملت على أسئلة بسيطة ومسائل واضحة مشيرين إلى أن إجراءات التعقيم في المراكز الامتحانية تتم بشكل يومي وشامل لجميع القاعات والطلاب.

وفي مركز الاستضافة بمنطقة الروضة في الزبداني الذي يقيم به الطلاب أعرب كل من سميرة اليوسف ورسلان العبد الله وتسنيم عطا عن امتنانهم لتوفير جميع مستلزمات إقامتهم من طعام وأماكن نوم وتأمين المنظفات والمعقمات والحافلات لنقلهم إلى المركز الامتحاني في جديدة يابوس لتقديم المواد إضافة إلى إقامة جلسات لمرجعة المواد قبل تقديمها لجميع الطلاب المقيمين بالمركز بقاعات مزودة بتقنيات التعليم الحديثة.

وكانت وزارة التربية أصدرت في الـ 16 من تموز الماضي قراراً حددت بموجبه شروط القبول للتسجيل للدورة الثانية الاستثنائية لشهادتي التعليم الأساسي والإعدادية الشرعية من التلاميذ المسجلين لدورة 2020 والذين لم يتمكنوا من تقديم امتحان مادة أو أكثر أو دورة امتحانية وتضمنت أنه في حال وفاة أحد أفراد أسرته خلال مدة الامتحان من (الوالدين والإخوة والأخوات حصراً) وفي الحالات الاضطرارية القاهرة الخارجة عن إرادة التلميذ التي يقدرها مدير التربية ويوافق عليها وزير التربية إضافة إلى حالة المرض الشديد الذي يقضي دخوله أحد المشافي والمؤيد بوثيقة تثبت وجوده فيها لمعالجة مهمة أو عاجلة بعد تصديق الصحة المدرسية والحالات التي يقدرها وزير التربية.

رحاب علي

انظر ايضاً

أكثر من 13 ألف تلميذ وتلميذة يبدؤون امتحانات الدورة الثانية الاستثنائية لشهادتي التعليم الأساسي والإعدادية الشرعية-فيديو

دمشق-سانا بدأ أكثر من 13 ألف تلميذ وتلميذة اليوم امتحانات الدورة الثانية الاستثنائية لشهادتي التعليم …