الشريط الأخباري

تطوير التشريعات الناظمة للقطاع الصحي أهم مطالب الأطباء من مرشحي مجلس الشعب-فيديو

دمشق-سانا

الاهتمام بالقطاع الصحي وتطوير التشريعات والقوانين الناظمة لعمل هذا القطاع والنقابات التابعة له فضلاً عن نقل هموم الكوادر الصحية إلى مجلس الشعب كانت أبرز مطالب الأطباء من مرشحي مجلس الشعب المتنافسين للوصول إلى مقاعد المجلس في الانتخابات المقررة في التاسع عشر من تموز الجاري وسط دعوات للمشاركة الفاعلة واختيار الأفضل.

وفي تصريح لمندوبة سانا لفت الدكتور مجد كيالي اختصاصي أنف أذن حنجرة إلى ضرورة المشاركة الكثيفة بانتخابات مجلس الشعب لإيصال عضو المجلس المناسب الذي يسهم في نقل مطالب المواطنين بأمانة معتبراً أن أهم مطلب من قبل أعضاء المجلس الجدد إقرار قوانين لحماية الكوادر الصحية في أماكن العمل وتأمين الحياة المعيشية الجيدة للطبيب وللمواطنين بشكل عام.

واعتبر الدكتور نزار السيوفي اختصاصي عينية أن دور أعضاء مجلس الشعب يجب ألا يقتصر على نقل هموم المواطنين فقط بل يجب أن يكون لهم دور في طرح المبادرات والافكار الداعمة لعمل الفريق الحكومي ومتابعة تنفيذ الخطط والبرامج بشكل دوري ومحاسبة المقصرين ومحاربة الفساد كون الشعب حملهم أمانة تمثيلهم.

الأستاذ في كلية طب الأسنان بجامعة دمشق الدكتور عمار مشلح لفت إلى أهمية اختيار الكفاءات العلمية القادرة على التشريع وسن القوانين وكذلك اختيار من يمتلكون القدرة والجرأة على نقل هموم المواطنين ومراقبة أداء السلطة التنفيذية بكل موضوعية مؤكداً أن المشاركة بالانتخابات حق وواجب وطني ومن الضروري معرفة الناخب للسيرة الذاتية لكل مرشح في منطقته أو مدينته فالاختيار ينبغي أن يكون لمن قدم وأعطى لبلده كمعيار أساسي.

رئيس رابطة الأطباء الشعاعيين السوريين الدكتور عبد الله حتاحت أشار إلى أنه يطلب من مرشحه لمجلس الشعب الاهتمام بشكل أكبر بالعاملين بالقطاع الصحي لأنه تقع على عاتقهم مسؤولية كبيرة في تحقيق الأمن الصحي داعياً أعضاء المجلس الجدد إلى إعادة النظر بأجور العاملين بهذا القطاع وخاصة من اختصاصي الأشعة نظرا لارتفاع أسعار الأجهزة والمواد الطبية التي يحتاجها هذا الاختصاص.

من جهته نقيب أطباء دمشق الدكتور حسن غباش أشار إلى ضرورة المشاركة في الانتخابات كحق وواجب واختيار المرشح المتمتع بالكفاءة والقدر العالي من المسؤولية في نقل هموم العاملين بالقطاع الصحي من أطباء بمختلف الاختصاصات وممرضين وفنيين وضمان حقوقهم.

ولفت الدكتور غباش إلى أن على أعضاء المجلس الجدد تعديل التشريعات الصحية وتحديثها كونها الأساس في تطوير القطاع الصحي ومتابعة تنفيذ الخطط الحكومية الخاصة بالشأن الصحي لتطبيقها بالشكل الأمثل بما يتناسب مع الظروف الحالية معبراً عن أمله بأن تحظى قوانين العمل الصحي بحيز واسع من اهتمام مجلس الشعب بوصفه سلطة تشريعية.

راما رشيدي