الشريط الأخباري

ريابكوف: موسكو على استعداد للرد على خطوات واشنطن العدوانية

موسكو-سانا

أعلن نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف اليوم استعداد روسيا لتقديم رد مناسب على الخطوات العدوانية التي تقوم بها الولايات المتحدة.

ونقلت وكالة تاس الروسية عن ريابكوف قوله خلال مناقشة على الإنترنت حول العلاقات الروسية الأمريكية نظمها صندوق الدبلوماسية العامة إلكسندر غورشاكوف.. “نحن واقعيون بشأن أفاق الحوار والتعاون بما في ذلك في عام الانتخابات الأمريكية بالرغم من أننا لا نتوقع الكثير كما أننا سنتصرف بشكل عملي ونرد على التحركات العدوانية إذا لزم الأمر”.

وأشار إلى أن موسكو في الوقت نفسه منفتحة على التعاون مع واشنطن في مجموعة واسعة من القضايا في حال أبدت استعداداً للتعامل مع الأمور على أساس بناء واحترام متبادل لافتاً إلى أن هناك أمثلة في العلاقات الروسية الأمريكية على التعاون البناء حتى في الأونة الأخيرة.

وأوضح ريابكوف أن روسيا مستعدة للبحث مع الولايات المتحدة في الأنماط المستقبلية للأسلحة ولكن بشرط ربط ذلك بمواضيع مثل منظومات الأسلحة الأمريكية المضادة للصواريخ ونقل الأسلحة إلى الفضاء الخارجي وجملة من المواضيع الأخرى التي تقلق روسيا.

وشدد ريابكوف على إصرار موسكو في المستقبل على التمسك بنهج مراعاة التوازن الصارم بشدة للمصالح في كل الاتفاقات المحتملة مع الولايات المتحدة مؤكداً أن “جوهر هذا النهج وأساسه المنطقي يكمنان في الربط الذي لا ينفصم بين الأسلحة الاستراتيجية الهجومية والأسلحة الاستراتيجية الدفاعية”.

وبشأن قرار واشنطن بدء إجراءات الانسحاب من معاهدة الأجواء المفتوحة حذر ريابكوف من استمرار “واشنطن بالاستعداد لتوسيع استخدام الفضاء الخارجي في العمليات القتالية”.

وكان نائب وزير الخارجية الروسي إلكسندر غروشكو أكد في وقت سابق تمسك بلاده بمعاهدة الأجواء المفتوحة والتزامها بجميع بنودها طالما بقيت سارية المفعول.

وتم التوقيع على معاهدة “الأجواء المفتوحة” عام 1992 وأصبحت أحد إجراءات بناء الثقة في أوروبا بعد الحرب الباردة وهي تعمل منذ عام 2002 وتسمح للدول المشاركة بجمع المعلومات بشكل علني عن القوات المسلحة وأنشطة بعضها البعض.

من جهة ثانية أكد ريابكوف أن موسكو لن تحرك ساكناً لتلبية رغبة الأمريكيين في إشراك الصين في المفاوضات حول معاهدة “ستارت جديدة” وقال.. “نعرف موقف الصين بشكل جيد ونكن له احتراماً كبيراً ولا يمكن لزملائنا في واشنطن التعويل على أن نتخذ أي جهد من أجل تلبية رغبتهم هذه”.

وكان مسؤولون أمريكيون صرحوا بأن البيت الأبيض يفكر في تمديد معاهدة “ستارت الجديدة” بشأن الحد من الأسلحة الهجومية الاستراتيجية والتي ينتهي سريان مفعولها عام 2021 لكنه يقترح توسيعها لتشمل أنواعاً جديدة من الأسلحة ولتنضم إليها الصين أيضاً بينما تقول بكين إنها غير مهتمة وغير معنية بهذا الخيار.

وفي سياق آخر أكد ريابكوف عزم روسيا بذل قصارى جهدها لإزالة مفعول كل التقييدات القسرية المفروضة على توريد الأسلحة إلى إيران منذ تشرين الأول المقبل.

انظر ايضاً

موسكوتؤكد استمرار الخلافات مع واشنطن بشأن معاهدة الأجواء المفتوحة

موسكو-سانا أعلن نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف أن بلاده والولايات المتحدة لم تتوصلا إلى …