الشريط الأخباري

تصليح الأدوات المنزلية التراثية مهنة نمر الطراد لأكثر من ثلاثين عاماً

درعا-سانا

منذ الصباح الباكر يتوجه نمر الطراد إلى محله الكائن بالسوق القديم وسط مدينة ازرع بدرعا ليمارس مهنة يكاد ينقرض مزاولوها وهي إصلاح البسط الصوفية القديمة وبوابير الكاز وغيرها من الأدوات التراثية المنزلية.

 

ثلاثون عاماً قضاها “الطراد” في هذه المهنة التي ورثها عن أبيه وجده الذي كان يعمل في المحل نفسه وما زال مستمراً في العمل حيث يستقبل زبائنه من أهل المنطقة لإصلاح أدواتهم مبيناً في حديث لـ سانا “سياحة ومجتمع” أن “حبه للعمل والمحافظة على الأدوات التراثية ومنها /بوابير الكاز/ دفعه إلى مواصلة عمله رغم اندثار هذه المهنة واقتصارها على عدد قليل من الحرفيين مع تطور الأدوات المستعملة في التسخين والطبخ”.

الطراد أضاف وهو يقوم بإصلاح بساط صوفي افترشه أمام محله ببعض الأدوات القديمة المصنوعة من الألمنيوم أن عمله مع مرور الأيام تطور وبات يعمل في مجال صيانة وإصلاح الأدوات العاملة على الغاز وصيانة المدافئ التي يستعمل الحطب أو المازوت في إشعالها.

وأشار الطراد إلى أنه في الشتاء تزداد حركة العمل في محله إذ يزوره الكثير من الناس لتفقد أو اصلاح مدافئهم أو بوابير الكاز لديهم أو تجديد الحفتهم الصوفية مؤكداً أن حرصه على المحافظة على تلك المهنة من الاندثار يكون سبباً في استمرارها فهي في المحصلة إرث وتاريخ وليس مجرد مهنة فقط.

قاسم المقداد