أبناء الشعب السوري يرفضون ادعاءات أردوغان: العدوان التركي سيواجه بالمقاومة مهما كانت التضحيات-فيديو

السويداء-طرطوس-سانا

بعد أن حول رئيس النظام التركي رجب أردوغان بلاده إلى مرتع للإرهاب العالمي شن عدوانا على سورية لحماية إرهابييه ومرتزقته في محافظة إدلب ويحاول تبرير عدوانه بأنه جاء بطلب من الشعب السوري الذي أكد أنه سيقاوم هذا العدوان ويدافع عن سيادة بلاده مهما بلغت التضحيات.

أبناء الشعب السوري على يقين تام بان مزاعم أردوغان محض كذب وخداع وهم على ثقة بقدرة الجيش العربي السوري على التصدي لعدوان أردوغان الأرعن فالنصر بات طريقا يعرفه جيشنا الباسل جيدا وسيتحقق هذا النصر بالإرادة والتضحية.

كاميرا سانا رصدت آراء الشارع السوري في السويداء حول ادعاءات أردوغان وكذبه حيث قال المواطن ماهر زويهد “إن كل حجج أردوغان لتبرير عدوانه مرفوضة وعليه أن يجمع مرتزقته ويرحل عن الأراضي السورية” مؤكدا أن الوطن بحاجة لجميع أبنائه يدا واحدة خلف جيشنا وقيادتنا حتى تحرير كامل الأرض السورية.

وأشار المحامي معتصم العربيد إلى أن هذا الاحتلال العثماني الجديد هو اعتداء موصوف على سورية أرضا وشعبا وترفضه القوانين والمواثيق الدولية والإنسانية مبينا أن الجيش السوري قادر على حماية أرضه وشعبه وطرد الغزاة والمستعمرين مهما اختلفت راياتهم.

فيما ذكر رئيس فرع اتحاد الصحفيين بالمنطقة الجنوبية رفيق الكفيري أن ما يقوم به أردوغان هو عدوان سافر على الجمهورية العربية السورية ولا يحق له ولغيره التدخل في شؤوننا الداخلية فهو يحاول استعادة الأحلام العثمانية مؤكدا أن من يحمي الوطن وترابه هو الجيش العربي السوري حامي الديار ودرع الوطن.

وقال المدرس المتقاعد كمال السليم إن ادعاء أردوغان بالتدخل بطلب من الشعب السوري هو كذب وافتراء فليدعي ما يدعيه فنحن كشعب لا نعول إلا على الجيش العربي السوري الذي دحر كافة أشكال الإرهاب.

وأشار المواطن بسام الخطيب إلى أن أردوغان وتركيا غرباء عن أرضنا ومقاومتهم حق مشروع ومصيرهم سيكون مصير أي محتل دخل على هذه الأرض مبينا أن التاريخ يشهد للشعب السوري بطرد المحتلين وهذه المسألة يدركها العثمانيون جيدا ويعرفونها من خلال أجدادهم.

وذكر المواطن حكمت عزام قماش أنه كابن أحد مجاهدي الثورة السورية الكبرى يستنكر ما يدعيه أردوغان فهو كذب مفضوح ومكشوف للجميع فالعدوان هدفه حماية الإرهابيين الذين تكفل نظامه بدعمهم ورعايتهم وتسليحهم.

وفي طرطوس جدد أبناؤها رفضهم لأي تدخل من نظام أردوغان المجرم والذي استباح الأراضي السورية طمعا باستعادة أمجاد العثمانيين ولحماية أدواته الإرهابية الذين تلقوا ضربات قاصمة على أيدي جيشنا الباسل.

وبين رئيس جامعة طرطوس الدكتور عصام الدالي أن ما يقوم به أردوغان اعتداء يستهدف حرمة دولة حرة ذات سيادة وهو خرق واضح لكل المواثيق الدولية مؤكدا أن جيشنا وشعبنا سيدافعون عن أرضهم مهما كان الثمن غاليا.

بدوره أكد رئيس اتحاد طلبة طرطوس همام كناج الحق المشروع للجيش العربي السوري في الدفاع عن وحدة وسيادة واستقلال الأراضي السورية وانطلاقا من هذا الحق يقوم الجيش السوري مدعوما بإرادة شعبية بمواجهة العدوان التركي ومرتزقته الإرهابيين.

رئيس مجلس مدينة بانياس المهندس بشار حمزة قال إن قوى الاحتلال على الأراضي السورية أمامها خيار واحد هو الهزيمة أمام إرادة شعب وجيش سيضحيان بكل ما يملكان في سبيل الدفاع عن الأرض والكرامة.

انظر ايضاً

سياسيون أتراك: تصريحات أردوغان حول اتفاقه عقائدياً مع طالبان إقرار بتماهيه مع الجماعات المتطرفة

انقرة-سانا أثارت تصريحات رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان حول “عدم وجود خلاف عقائدي” بين …