الشريط الأخباري

شخصيات إيرانية: انتصارات الجيش السوري في حلب انتصار لكل المنطقة

طهران-سانا

أكد عدد من الشخصيات السياسية والثقافية الإيرانية أن انتصارات الجيش العربي السوري في مدينة حلب ومحيطها هي إنجازات استراتيجية لسورية والمنطقة والعالم وستؤسس لانتصارات أخرى على الإرهابيين والمحتلين في مختلف المناطق السورية.

وقال مدير مركز الدراسات الاستراتيجية والعلاقات الدولية في طهران الدكتور أمير الموسوي في تصريح لمراسل سانا في طهران إن من حق الجيش العربي السوري والحكومة السورية تحرير جميع المناطق من الإرهاب.

وأوضح الموسوي أن الحكومة السورية أبدت التزاماتها بكل القرارات التي صدرت عن اجتماعات سوتشي وأستانا لكن الجانب التركي تنصل من التزاماته ولم ينفذ وعوده وقام بدعم التنظيمات الإرهابية بالسلاح والمال وقدم التغطية السياسية لها.

وقال الموسوي: إن “الشعوب الحرة في المنطقة والعالم تقف إلى جانب سورية لتحرير أراضيها من التنظيمات الإرهابية المتطرفة المدعومة من الخارج”.

كما أعرب الدكتور عباس علي كدخدائي المتحدث باسم مجلس صيانة الدستور في إيران في تصريح مماثل عن أمله في عودة الأمن والاستقرار الكاملين إلى ربوع سورية بهمة وشجاعة وصمود شعبها.

من جانبه أكد علي رضا شيروي مدير عام دائرة الإعلام الأجنبي في وزارة الثقافة والإرشاد في تصريح مماثل أهمية الانتصارات العظيمة للجيش العربي السوري والشعب السوري مشيراً إلى أن الصمود السوري خلال السنوات الماضية لم يسمح للأعداء وإرهابيي المنطقة والعالم المدعومين من الخارج وخاصة أمريكا والكيان الإسرائيلي بأن يصلوا إلى أهدافهم.

بدوره أكد الأكاديمي الدكتور حسن أسدي أستاذ القانون في تصريح مماثل أن انتصارات الجيش العربي السوري على الإرهاب وتحريره مساحات واسعة دليل على الإرادة القوية للقيادة السورية رغم التهويل والتمويل والإسناد المستمر للإرهابيين مشيراً إلى أن هذه الانتصارات ستؤسس لانتصارات أخرى على الإرهاب الذي يهدد أمن واستقرار المنطقة والعالم بأسره.

وفي السياق ذاته بارك داود بور صحت الكاتب والخبير في شؤون الشرق الأوسط للقيادة السورية والشعب السوري الانتصارات العظيمة التي حققها الجيش العربي السوري على الإرهاب وتشغيل مطار حلب الدولي وفتح الطريق الدولي بين حلب ودمشق مشدداً على أن هذه الانتصارات قلبت الموازين والمعادلات في المنطقة ورهانات بعض الدول التي تستثمر في الإرهاب لأهداف سياسية بينما رأى الكاتب والمحلل السياسي سعيد شاوردي أن هذه الانتصارات العظيمة والاستراتيجية لسورية أفشلت المؤامرات عليها.

بدوره نوه محمد حسيني من قسم العلاقات الدولية للخدمات المعرفية الإيرانية بالانتصارات التي حققها الشعب والجيش العربي السوري على الإرهاب في مختلف المناطق السورية ومنها حلب وقال إننا نفتخر بعزيمة الجيش العربي السوري الذي يدحر الإرهاب المدعوم عالميا.

أمير هاموني المدير التنفيذي لبورصة فرابورس إيران التابعة لمنظمة البورصة الإيرانية أكد أيضاً أن الانتصارات في حلب لم تكن لسورية فقط وإنما انتصارات للمنطقة على التنظيمات الإرهابية.

من جانبه قال الكاتب والمحلل السياسي سعيد شاوردي في تصريح مماثل “هذه الانتصارات تحققت بفضل الوحدة واللحمة الوطنية في سورية حيث ساهمت بالوقوف ضد الأعداء وإفشال مؤامراتهم”.

وأعرب شاوردي عن ثقته بأن المعارك والانتصارات التي يحققها الجيش العربي السوري في ريف حلب ستؤدي الى تطهير كامل الاراضي السورية من دنس الإرهابيين والمحتلين في إدلب وغيرها ونأمل أن تعم كامل ربوع سورية.

تابعوا آخر الأخبار عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط:

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency

انظر ايضاً

انتصار حلب.. معرض فني جماعي بمناسبة دحر الإرهاب

حلب-سانا جسدت لوحات ومنحوتات فنانين تشكيليين من أبناء حلب وبطولات وتضحيات الجيش العربي السوري لتحرير …